القائمة الرئيسية

الصفحات

عالم الأساطير

داني روز يتحدث بألم عن العنصرية التي يتعرض لها

داني روز يتحدث بألم عن العنصرية التي يتعرض لها



يقول الظهير الإنجليزي المميز داني روز أن العنصرية لا زالت قائمة في بريطانيا و يروي بعمق تفاصيل تجاربه اليومية قائلا : " أنا أضحك فقط على كل ما هو قادم "

داني روز توتنهام
داني روز

المدافع المعار من توتنهام هوتيسبير إلى نيوكاسل يونايتد تحدث عن تلقيه لإساءة عنصرية على ملاعب كرة القدم البريطانية و بالأخص عند تمثيله للمنتخب الإنجليزي تحت 21 سنة ضد منتخبي صربيا و الجبل الأسود في وقت سابق من مسيرته ، حيث يؤكد صاحب الثلاثين سنة أن تعاملات سلطات كرة القدم مع هذه الحوادث كانت و لا تزال مثيرة للضحك .

و أشار روز إلى أن الشرطة لا طالما توقفه عند قيادة سيارته و أن هذا الموقف يتكرر في أكثر من مرة عندما يطالبونه بدفع غرامة مالية في كل مرة فضلا عن عدة أسئلة : من أين انت ؟ هل سرقت هذه السيارة ؟ ما الذي تفعله هنا ؟ أثبت لنا أنك إشتريت هذه السيارة ؟ . و غيرها من الأسئلة التي دائما ما كان يسمعها منذ بلوغه سن الثامنة عشرة .

في إحدى المرات ركب داني روز القطار و عند دخوله بحقائبه إلى هناك إستوقفته إحدى المضيفات هناك و سألته عما إذا كان يعلم بأن هذه هي الدرجة الأولى ، و عند الإجابة بنعم طالبته بإظهار تذكرته على الفور . و إلى حد الآن من الممكن أن يتبادر إلى الأذهان بأن هذا هو عمل المضيفة و لا حاجة إلى تهويل الأمور ، لكن عندما يسير شخصان أبيضان بعد روز مباشرة لم تقل تلك العاملة شيئا ! . سألها روز مباشرة عما إذا كانت ستتأكد من تذاكرهم ؟ فأجابته بأنها ليست بحاجة إلى ذلك .

يتابع ظهير توتنهام أن الناس يعتقدون بأن هذه أشياء تحصل ، لكن بالنسبة له فالأمر هو عنصرية دون أدنى شك ، و هذه هي الحياة التي يجب عليه أن يتحملها و أن يتعايش في كنفها ، حتى عند تقديمه لشكوى ما إذا تعرض لمظلمة ما فإنه يشعر بالحرج ، لذلك فإن اللاعب يفقد الأمل يوما بعد آخر في أن تتغير هذه العقلية الهوجاء تجاه العنصرية .

سيأمل داني روز ان لا تحدث هذه الأشياء في أي مكان في العالم ، و أن يكون هناك مساواة بين الجميع سواء في كرة القدم أو في أي شيئ آخر ، و في تجربة أخيرة في حوار اللاعب مع البوداكست يقول :

" إستوقفتني الشرطة في الأسبوع الفارط عندما غادرت منزل والدتي ، تم سحب سيارتي في موقف مغلق للسيارات ، و أحضرت على الفور شاحنة لأخذها ، و تم إستجوابي على الفور لأنه قد وصلتهم تقارير تفيد أن سيارة ما تقود بشكل غير صحيح . إذن لما أنا ؟ ما الذي يجعلهم يعتقدون أنها سيارتي ؟ و دون أي تحقيقات تم سحب رخصة سياقتي على الفور "

و يضيف أخيرا : " إنها واحدة من الأشياء التي تحصل لي منذ أن كان عمري 15 سنة ، و الآن أبلغ 30 عاما ، مرت 15 سنة و لا أزال أتعرض إلى مثل هذه المواقف داخل و خارج ملاعب كرة القدم ، لا يوجد أي تغيير على الإطلاق ، و طبعا لا أريد تكرار نفس الكلمات التي أقولها ، سيقول لي كثيرون إهدأ ، لكن تجربتي تقول لي بأنها لن تكون المرة الأخيرة "
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات