10 أرقام قياسية في كرة القدم يصعب تحطيمها

10 أرقام قياسية في كرة القدم يصعب تحطيمها


خلقت الأرقام لتحطم ، مقولة شهيرة يتم تداولها على الدوام في عالم كرة القدم و لكن من يطلع على سجلات اللعبة بعمق سيجد أن هناك أرقام تتطلب مجهودات خارقة لتكسر ، فهي عبارة عن رعب بالنسبة لكثير من اللاعبين حتى عند التفكير في الوصول إليها فقط .

و عبر تاريخ الساحرة المستديرة كانت هناك مآثر رائعة فردية و جماعية سيصعب نسخها في هذا الزمان مما سيجعلها أكثر قيمة لأن وقتا طويلا مر أو سيمر عليها كما هي و يبدو أنها ستبقى راسخة إلى الأبد .

و الآن إليكم 10 أرقام قياسية في كرة القدم من الصعب جدا تحطيمها

تنويه : ترتيب عشوائي

5 أهداف في 9 دقائق


ارقام قياسية في كرة القدم

قبل بضع سنوات حرص روبرت ليفاندوفسكي على تذكره لبقية التاريخ بفضل وابل من الأهداف سجلها في فترة زمنية قصيرة و الضحية هو فريق فولفسبورغ عندما دخل المهاجم البولندي كبديل و سجل ضدهم 5 أهداف في 9 دقائق فقط .

كانت لوحة النتائج في مباراة بايرن ميونخ و فولفسبورغ تشير إلى تقدم الأخير 0-1 ، و في الدقيقة الحادية و الخمسين دخل ليفاندوفسكي و أعطى التقدم لفريقه 2-1 في دقيقة فقط ، ثم سجل ثالث الأهداف بعد ثلاث دقائق قبل أن يحرز هدفين في الدقيقتين 57 و 60 على التوالي ، كما سجلت السجلات له أسرع ثلاثية في تاريخ الدوري الألماني و أصبح أول بديل يسجل خمسة أهداف أيضا .

صاحب أكبر عدد أهداف في نسخة واحدة من كأس العالم


اكثر لاعب سجل اهداف في كأس العالم

يعود الرقم القياسي لأكثر لاعب سجل أهدافا في نسخة واحدة من المونديال إلى الفرنسي جست فونتين محرزا ما مجموعه 13 هدفا في كأس العالم 1958 قاد بهم فرنسا إلى إحتلال المركز الثالث في المسابقة .

سجل فونتين ثلاثة أهداف في المباراة الإفتتاحية ضد باراغواي و هدفين آخرين ضد يوغوسلافيا و هدف ضد أسكتلندا في دور المجموعات . و في ربع النهائي رفع رصيده إلى ثمانية أهداف بعد أن سجل هدفين ضد منتخب إيرلندا الشمالية ، ثم سجل هدفا في خسارة فرنسا أمام البرازيل بنصف النهائي قبل أن يحرز رباعية ضد السويد في مباراة تحديد المركز الثالث ليسجل رقمه القياسي المذهل 13 هدف في كأس عالم واحدة .

حارس يسجل 131 هدفا في مسيرته



يهدف حراس المرمى إلى الحفاظ على نظافة شباكهم و عدم التقدم إلى الأمام ، و لكن مع الحارس البرازيلي روجريو سيني فعل كلا الأمرين و بطريقة لا تصدق ، فقد سجل 131 هدفا قبل إعتزاله في 1256 مباراة لعبها و هذا رصيد كاف لإخجال عدد كبير من المهاجمين .

سيني لعب طوال مسيرته في نادي ساو باولو و كان يتقدم لتنفيذ ركلات الجزاء و المخالفات الحرة المباشرة ببراعة و أصبحت الجماهير تتوقع منه تسجيل الأهداف كما لو كان مهاجما ، و لإضافة المزيد من الإعجاب بهذا الرقم القياسي فإن الحارس صاحب المركز الثاني في هز الشباك هو خوسيه تشيلافيرت الذي لديه 67 هدفا ، أي على بعد 64 هدفا من رقم حارسنا .

ستة ألقاب في سنة تقويمية واحدة


برشلونة سداسية


من المعروف أن عصر المدرب بيب غوارديولا مع برشلونة هي أنجح حقبة في تاريخ النادي الكاتالوني رغم أن المدير الفني لم يقضي الكثير من السنوات على رأس البلاوغرانا ، لكنه كان معروفا بالنجاحات التي حققها على مدار أربعة سنوات في كامب نو .


و بالعودة إلى أول مواسم غوارديولا مع برشلونة سنجد أنه رفع في عام 2009 ثلاثية الدوري الإسباني و كأس الملك و دوري أبطال أوروبا مما جعل الفريق مرشحا لحصد ثلاثة ألقاب أخرى قبل إنتهاء السنة التقويمية و بسهولة بالغة تمكن البرسا من حصد كأس السوبر الإسباني و كاس السوبر الأوروبي و كأس العالم للأندية ، إنها ستة ألقاب و هذا سجل مذهل سيتطلب وقتا كبيرا و قليلا من الحظ لتحطيمه .

أكثر من سجل أهداف في موسم واحد و في سنة تقويمية واحدة


ميسي 91 هدف

عندما كان بايرن ميونخ في ذروته في سبعينيات القرن الماضي سجل غيرد مولر رقمين قياسيين ظن الكثيرون أنهما لن يتحسنا أبدا . المهاجم الألماني سجل 67 هدفا في موسم واحد و 85 هدفا في سنة تقويمية واحدة .

و في موسم 2011/2012 آن لتلك الأرقام أن تتراجع خلف رقمين جديدين بصم عليهما ليونيل ميسي الذي تمكن من تسجيل 73 هدفا في ذلك الموسم و 91 هدفا في سنة 2012 ، مما أدى لفوزه بالكرة الذهبية الرابعة له على تواليا ، يا لها من أرقام مذهلة من أسطورة برشلونة الذي ضرب رقما آخر و هو أكثر من سجل أهدافا في موسم واحد بتاريخ الدوري الإسباني ( 50 هدف ) .

أكبر حضور جماهيري في تاريخ كرة القدم


أكبر حضور جماهيري في تاريخ مباريات كرة القدم

نهائي كأس العالم 1950 هو أحد أكثر المباريات شيوعا في التاريخ ، هذا الإصطدام الذي وقع بين الأوروغواي و البرازيل يطلق عليه إسم ماراكانزو ، فالمباراة التي إحتضنها ملعب ماراكانا الشهير شهدت أكبر تجمع جماهير في تاريخ كرة القدم .

الحضور الرسمي هو 173,850 شخص ، لكن أغلب المصادر تؤكد أن عدد الجماهير تجاوز ال200 ألف كانوا في الملعب أي أكثر بكثير من السعة القصوى و شهد أغلبهم هزيمة البرازيل في أرضهم من الأوروغواي 1-2 ، و عرف اللقاء بعد نهايته عدة أحداث شغب مما جعل القوانين تصبح أكثر صرامة في حضور عدد ضخم من الجماهير و كإدراك مستقبلي للسلامة من المستحيل أن نشاهد ذلك العدد في الإستاد مرة أخرى بعد اليوم .

خمسة ألقاب متتالية في دوري أبطال أوروبا


ريال مدريد خمسة ألقاب متتالية في دوري أبطال أوروبا

هل تعتقد أن فوز ريال مدريد بثلاثة ألقاب متتالية في دوري الأبطال هو رقم قياسي ؟ حسنا ، هذا أمر مذهل و رقم قياسي لكن في النسخة الجديدة فقط و ليس في تاريخ البطولة بشكل عام ، فالنادي الملكي كان أكثر رعبا و فتكا بمنافسيه في الماضي .

لقد توج بلانكوس بدوري أبطال أوروبا في أول نسخة موسم 1955/1956 و إستمر في حصدها في الخمس بطولات القادمة حتى 1959/1960 و هذا أمر مذهل حقا ، حتى الثلاثة ألقاب المتتالية التي حققوها حديثا في 2016 و 2017 و 2018 هو رقم قياسي أيضا ، يبدو أن الأميرة الأوروبية تعشق شعار الريال .

أكثر حارس حافظ على نظافة شباكه في التاريخ على التوالي


أكثر حارس حافظ على نظافة شباكه في التاريخ على التوالي

كمتابعين لكرة القدم نحن متأكدون أن الفريقان عندما يدخلان الملعب فإن لديهما فرصة كبيرة لتسجيل الأهداف و هذه هي روعة لعبتنا ، و لكن في الحالة التي تجد نفسك فيها في مواجهة إيطاليا في أيام دينو زوف ستكون فرصك شبه معدومة في هز الشباك ، و نحن هنا نتحدث عن المباريات الدولية لأن زوف يملك الرقم القياسي في الحفاظ على نظافة شباكه بين سنتي 1972 و 1974 برصيد 1142 دقيقة كاملة .

و وفقا للإتحاد الدولي لتاريخ و إحصائيات كرة القدم فإن أعلى رقم سجله حارس مرمى في التاريخ دون إستقبال أي هدف يذهب إلى حارس المرمى البرازيلي مازاروبي الذي لعب 1816 دقيقة مع فريقه فاسكو دي غاما موسم 1977/1978 ، أي أكثر من 20 مباراة على التوالي بشباك نظيفة .

هناك رقم آخر مميز في هذا الصدد ينتمي لحارس مانشستر يونايتد السابق إيدوين فان دير سار ، و الذي نجح في خوض 1311 دقيقة بالدوري الإنجليزي الممتاز موسم 2008/2009 بأوراق نظيفة .

أكبر نتيجة في تاريخ كرة القدم


أديما 149–0 ستاد أولمبيك دو ليميرن

149-0 صدق أو لا تصدق هذه هي أكبر نتيجة في تاريخ كرة القدم الإحترافية و المعترف بها من طرف موسوعة غينيس للأرقام القياسية عندما فاز فريق أديما على غريمه ستاد أولمبيك دو ليمرن في دوري مدغشقر بتاريخ 31 أكتوبر 2002 ، لكن هذه النتيجة بطبيعة الحال غير طبيعية لأن نادي دو ليمرن سجل لاعبوه كل هذه الأهداف في مرماهم إحتجاجا على قرارات الحكام ضدهم ، و قالت الجماهير الحاضرة أن الفريق كان يسجل هدفا كلما تم لعب ركلة البداية من جانبهم .

أما من حيث أكبر نتيجة دولية فقد سجلت بإسم منتخب أستراليا الذي فاز على ضيفه منتخب أمريكا سامو بنتيجة 31-0 ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2002 ، كما ضرب اللاعب ارشي تومبسون الرقم القياسي كأكثر لاعب سجل أهدافا في مباراة واحدة في تاريخ كرة القدم عندما إهتدى إلى شباك الخصم في 13 مناسبة .

أطول و أسرع هدف تم تسجيله في التاريخ


أطول هدف في التاريخ

هذا ما يسمى برياح القدر ، ففي مباراة بالدوري الإنجليزي الممتاز حصل حارس مرمى ستوك سيتي أسمير بيجوفيتش على مكان له في موسوعة غينيس للأرقام القياسية لأطول و أسرع هدف سجل في تاريخ كرة القدم عندما أحرز هدفا ضد فريق ساوثهامبتون على بعد 91,9 متر ( 301 قدم و 6 بوصات ) و عقب 13 ثانية فقط من إنطلاق المباراة .

حارس ستوك لم يحتفل بهذا الهدف إحتراما لنظيره أرتور بوروك لكنه لم يخفي فخره بما حققه أيضا .

هناك معلومات أخرى تقول أن لاعبا من كوريا الجنوبية يدعى كو سان مين سجل هدفا من مسافة 97 متر ( 318 قدم و 2 بوصات ) .