روي كين ينهي مسيرة آلف إينغ هالاند : الحقيقة الكاملة

روي كين ينهي مسيرة آلف إينغ هالاند : الحقيقة الكاملة


حادثة روي كين وهولاند
كين و هالاند : عداوة قديمة

إكذب ثم إكذب حتى تصدق ، سرعان ما تصبح الحقيقة غير مرئية عندما تنتقل قصة خاطئة بين الأجيال و يصدقها طيف كبير من الجمهور الحديث ، هذا ما حصل عندما شاهد الجميع مقطع فيديو لأسطورة مانشستر يونايتد روي كين و هو يتدخل بقصد و عنف نحو ساق آلف إينغ هالاند والد الموهبة النرويجية الخارقة إيرلينغ براوت هالاند .


كان هذا التدخل البشع في إحدى مباريات ديربي مانشستر بتاريخ 21 أبريل 2001 ، و إنتشرت عناوين تحمل إسم " روي كين ينهي مسيرة آلف هالاند " ، لكن هذا غير صحيح على الإطلاق ، لأن اللاعب النرويجي شارك بعدها بأربعة أيام في مباراة دولية مع منتخب بلاده ، و لعب في المباراة التالية للسيتي في الدوري ، زد على هذا أنه لم يخرج من تلك المباراة أصلا رغم تلك الضربة القوية .


و تعود أصل العداوة بين اللاعبين إلى يوم 27 سبتمبر 1997 عندما كان آلف إينغ هالاند يلعب في فريق ليدز يونايتد ، ففي ذلك اللقاء سقط روي كين على الأرض بعد أن حاول إيقاف هالاند ، لكن بدلا من إسقاط خصمه سقط هو و أصبح يئن من الإصابة ، و إدعى آلف أن كين يقوم بالتمثيل فقط ، عدى أن اللاعب الإيرلندي أصيب بالفعل يتمزق في الأربطة المتقاطعة الأمامية ليغيب بعدها نحو موسم كامل عن الملاعب ، و رغم أن كين و هالاند لعبا ضد بعضهما البعض في السنوات التالية إلا أن الإنتقام لم يأتي إلا عندما إنتقل آلف إلى مانشستر سيتي .


في مباراة ديربي مانشستر 2001 التي إنتهت بالتعادل 1-1 و مع تبقي 5 دقائق على النهاية قام روي كين بتدخله الشهير بهدف إيذاء ساق خصمه آلف إينغ هالاند بدلا من إفتكاك الكرة ، و في الوقت الذي سحب فيه الحكم البطاقة الحمراء لطرد الإيرلندي وقف الأخير فوق رأس خصمه و قال له " لا تقف فوقي في المرة القادمة " في إشارة إلى الحادثة القديمة .


غرم الإتحاد الإنجليزي لاعب مانشستر يونايتد بمبلغ 5000 جنيه إسترليني مع الإيقاف لمدة 3 مباريات ، لكن المخالفة تضاعفت كثيرا عندما ذكر كين في سيرته الشخصية أنه إنتظر وقتا طويلا للقيام بذلك التدخل و أنه مقصود تماما لتسلط عليه عقوبة جديدة وصلت إلى 150 ألف باوند و إيقاف لخمسة مباريات .


من جهة أخرى يصر آلف إينغ هالاند على أن كين لعب دورا رئيسيا في إنهاء مسيرته ، حيث صرح لصحيفة دايلي ميل سنة 2003 أنه لم يلعب مباراة كاملة بعد تلك الحادثة : " حسنا أنا لا أقول أنه أنهى مسيرتي الكروية ، لكن كانت تلك آخر مباراة كاملة لي " . و خضع النرويجي لعملية جراحية في ذلك الصيف مما يدل على الآثار الجانبية التي تركتها تلك الركبة التي لم يندم عليها كين يوما .


و قد يكون هالاند الأب قد حقق جزءا من إنتقامه من مانشستر يونايتد و روي كين عندما جعل إبنه إيرلينغ يرفضهم مرتين قبل ذلك ، و مع هذا فإن النجم البالغ من العمر 20 سنة يحظى بعلاقة جيدة مع مواطنه أولي جونار سولشاير مدرب الشياطين الحمر ، لذلك لا يزال المشجعون هناك يأملون في التوقيع مع اللاعب الذي أحرز مؤخرا هدفه العشرين خلال 14 مباراة فقد بدوري أبطال أوروبا ، فضلا أن يونايتد فريق لديه أموال طائلة قد تغري أي ناد و أي لاعب كرة قدم في العالم .