أفضل تشكيلة في تاريخ مانشستر سيتي

أفضل تشكيلة في تاريخ مانشستر سيتي


أفضل تشكيلة لمانشستر سيتي

برز نادي مانشستر سيتي منذ أكثر من 10 سنوات و فرض إسمه بين أقطاب الكرة العالمية ، صار أكبر اللاعبين و المدربين يرغبون في الإنضمام إليه ، و ذلك عقب ثورة عربية خليحية إماراتية قام بها مجموعة من المستثمرين الذين جعلوا لديربي مانشستر نكهة خاصة ، و أضافوا عملاقا جديدا في إنجلترا يصعب التفوق عليه .

كل ما قيل من هذا الكلام لا يعني أننا يجب أن ننسى تاريخ هذا الفريق العريق الذي تأسس عام 1880 ، صحيح أنه ليس كالحاضر المشرق و لكن سنتعرف اليوم على بعض الأسماء التي ستبقى إلى الأبد راسخة في ذهن المشجعين ، و إن لم تعرفوا أيا منها فهذه فرصة للتعرف عليها من خلال أفضل تشكيلة في تاريخ مانشستر سيتي .

حارس مرمى
بيرت تراوتمان ( 545 مباراة )


بيرت تراوتمان

عندما نفكر في إختيار أفضل حارس في تاريخ مانشستر سيتي سيتبادر إلى أذهاننا مباشرة حارس المرمى الألماني بيرت تراوتمان الذي لعب بشكل أساسي مع السيتيزنز أكثر من 500 مباراة .

كانت لديه سمعة رائعة في الحراسة رغم وجود بعض المشاكل نظرا لجنسيته الغير محبوبة آنذاك ، لدرجة أن 20 ألف شخص حضروا مظاهرات تريد عدم توقيعه ، لكن أداءه الرائع جعل الجميع يغير رأيه .

مدافع
توني بوك ( 244 مباراة - 4 أهداف )


توني بوك لاعب

كان توني بوك مصدر إلهام لفريق سيتي الذي فاز بالدوري الإنجليزي عام 1968 على حساب مانشستر يونايتد أقوى فرق البلاد وقتها و بطل أوروبا أيضا .

إنضمامه للفريق السماوي أتى بعد بلوغة سن الثانية و الثلاثين ، و رغم أنه قدم من نادي بلايموث أرجايل و لم يلعب أي مباراة سابقة في البطولة الإنجليزية ، إلا أنه تمكن من تثبيت قدميه بل و الفوز بكأس أوروبا للأندية البطلة و كأس الإتحاد الإنجليزي و كأس الرابطة و الدرع الخيرية .

مدافع
فينسينت كومباني ( 360 مباراة - 20 هدف )


فينسينت كومباني

لا يوجد مدافع أعظم و أصلب و أقوى من فينسينت كومباني في تاريخ مانشستر سيتي ، سيتم إختياره حتما ضمن تشكيلة العقد الثالث من الدوري الإنجليزي الممتاز ، المدافع البلجيكي نجح في الفوز بالدوري في 4 مناسبات كان فيها قائد الفريق الأول و صمام الأمان و الجدار الذي يرعب الخصوم و المافسين .

لازلنا نتذكر هدفه الصاروخي ضد ليستر سيتي في وقت حرج و في مباراة حاسمة ضمن موسم تنافسي فاز به سيتي بفارق نقطة واحدة عن ليفربول ، هدف يحمل في جعبته الكثير من الثقة ، القوة ، العزيمة ، الهدوء و القيادة الحكيمة ، و كان بمثابة هدية الوداع .

ظهير أيمن
بابلو زاباليتا ( 333 مباراة - 12 هدف )


زاباليتا

كان بابلو زاباليتا أحد أبطال الجيل السابق الذين سيطروا على الكرة الإنجليزية في العصر الحديث ، و تمكن لوحده من رفع 5 ألقاب بما ذلك إثنان في الدوري الممتاز .

سجل زاباليتا هدف الفوز الأول المنسي ضد كوينز بارك رينجيرز في المباراة الشهير 3/2 التي رفع بها أبناء مدينة مانشستر اللقب التاريخي ، و قد وصفنا هدفه بالمنسي لأن الجميع سيتذكر هدف كون أغويرو الأخير و القليل إرتقائة إيدين دجيكو الرأسية التي أعادت الامل أنذاك .

ظهير أيسر
جلين باردو ( 305 مباريات - 17 هدف )


لاعب قديم مانشستر سيتي

اللاعب الذي لم يلعب في حياته المهنية سوى لفريق مانشستر سيتي ، أستخدم كظهير أيسر في أغلب المباريات التي لعبها و لا يزال إلى اليوم أصغر لاعب ظهر بقميص مدينة مانشستر بعمر 15 سنة و 314 يوما فقط ، إرتدى القميص وقتها و قرر أن يجعل إسمه محفورا في تاريخ الفريق ذو الألوان السماوية .

شهد جلين باردو واحدا من أزهى العصور في تاريخ الفريق ، عصر لم تكن تتحكم فيه الأموال بقدر الإصرار و عزيمة الرجال ، سيظل ذلك الإرث العظيم إلى الأبد .

وسط ميدان
يحيى توريه ( 316 مباراة - 79 هدف )


يحيى توريه

واحد من أفضل اللاعبين الأفارقة في تاريخ البريميرليغ ، منذ وصوله إلى مانشستر سيتي عام 2010 قادما من برشلونة ، لم تفارق النجاحات يحيي توريه لاعب وسط الميدان الدفاعي الذي يسجل الأهداف بغزارة .

في عامه الأول فاز بكأس الإتحاد الإنجليزي و سجل الهدف الوحيد في النهائي ، و تضمن الموسم الثاني له تسجيل 20 هدفا في 35 مباراة بالدوري الإنجليزي ، أهداف أدت لحسم البطولة للمرة الاولى منذ 44 سنة ، قبل أن يستمر في حصد النجاحات التي ساهمت في فوزه بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا 4 مرات .

وسط ميدان
كيفين دي بروين ( 307 مباراة - 86 هدف )


كيفين دي بروين

دي بروين هو أحد أفضل لاعبي خط الوسط في جيله ، و يتمتع بجميع الخصائص التي تجعل منه لاعبا عظيما ، يصنفه النقاد أنه الأكثر إكتمالا في العصر الحديث بسبب دقة تمريراته الطويلة و القصيرة و رؤيته الثاقبة للملعب .

يتميز بقدرته على صناعة اللعب و إمداد المهاجمين بأسهل الكرات للتسجيل ، و إن لم يتمكنوا من ذلك سيجل هو بنفسه . يستطيع دي بروين التصويب بقوة بكلتا قدميه و تسديد الكرات الثابتة بطريقة رائعة أيضا . فاز النجم البلجيكي ب8 ألقاب مع سيتي بما في ذلك 3 في الدوري الإنجليزي الممتاز ، و صنع مع الفريق أكثر من 100 هدف .

وسط ميدان
كولين بين ( 489 مباراة - 151 هدف )


كولين بين اسطورة مانشستر سيتي

يلقبونه بالملك في الجزء الأزرق من مدينة مانشستر ، أعتبر لوقت طويل جدا أفضل لاعب في تاريخ النادي قبل بروز الجيل الأخير في القرن الحالي ، تمت تسمية جناح كامل بإسمه في ملعب الإتحاد .

أبهر كولين بيل الجماهير بقدرته العالية على التحمل و السرعة و القدرة على المراوغة و تسجيل الأهداف الغزيرة ، حيث كان المحرك الرئيسي لخط وسط السكاي بلو خلال أعظم سنواتهم التي فازوا بها بعديد الألقاب المحلية و الأوروبية .

وسط ميدان
ديفيد سيلفا ( 426 مباراة - 75 هدف )


ديفيد سيلفا مانشستر سيتي

بقي ديفيد سيلفا بعض الوقت للإنسجام داخل مانشستر سيتي ، لكن بعد ذلك كانت قدمه اليسرى مزعجة لكل خصم سيواجهه فريقه ، يعتبر من أكثر اللاعبين ظهورا مع السيتيزنز حيث كان جزءا لا يتجزأ من نجاحات النادي في السنوات الأخيرة .

صنع سيلفا أكثر من 130 هدف في مشواره مع الفريق السماوي ، وصفه كولين بيل الملقب بالملك ذات مرة أنه أفضل لاعب في تاريخ مانشستر سيتي رغم أنه لم يسجل وابلا كبيرا من الأهداف ، إلا أن ثباته و عطاءه الغزير جعله وراء كل إنتاج ضخم قام به النادي في السنوات الأخيرة .

هجوم
إريك بروك ( 494 مباراة - 177 هدف )


إريك بروك

حافظ إريك بروك على لقب الهداف التاريخي لمانشستر سيتي طوال 78 عاما بعد أن سجل 177 هدف خلال 494 مباراة ، و من البديهي أن الغالبية العظمى لا يعرفون هذا اللاعب لأنه إعتزل عام 1939 بعد تمثيله للفريق لأكثر من عقد كامل ساعد فيها على إحراز لقب الدوري في 1937 و كأس الإتحاد الإنجليزي في 1934 ، و تم إدخاله في قاعة المشاهير الخاصة بالنادي .

هجوم
سيرجيو أغويرو ( 390 مباراة - 260 هدف )


سيرجيو أغويرو

يمكن القول بكل ثقة أن سيرجيو أغويرو هو أفضل لاعب في تاريخ مانشستر سيتي و أفضل هداف كذلك ، لن يدور الكثير من الجدل حول هذا الأمر إلى الإحصائيات و الأرقام و الإنجازات ستذهب في صالحه . فمنذ قدومه من أتلتيكو مدريد عام 2011 و الأهداف تتدفق منه بما فيهم أحد أعظم الأهداف في تاريخ البريميرليغ ضد كوينز بارك رينجيرز .

كان لدى سيتي الكثير من المهاجمين الكبار ، لكن لم يكن أحدهم أكثر تأثيرا من أغويرو المهاجم الخطير داخل منطقة الجزاء ، و الذي يملك الكثير من صفات اللاعبين العظماء مثل السرعة و مهارات المراوغة و قوته في الإحتفاظ بالكرة ، و قد أدى هذا لفوزه مع المان سيتي ب13 لقبا منهم أربعة بطولات في الدوري الممتاز .