القائمة الرئيسية

الصفحات

عالم الأساطير

قصة انهيار سلطان الكرة التركية : ما الذي حصل لأردا توران ؟


قصة انهيار سلطان الكرة التركية : ما الذي حصل لأردا توران ؟



اردا توران برشلونة

سلطان الكرة التركية هكذا يطلق على اردا توران النجم الذي يعتبر واحدا من أفضل ما أنجبتهم كرة القدم في تركيا و أحد أبرز الأتراك الذين احترفوا في أوروبا فقبل 8 سنوات من الآن حط اللاعب رحاله في ملاعب إسبانيا قادما من ناديه الأم غلطة سراي ليلعب لأتلتيكو مدريد النادي الذي كان يصعد شيئا فشيئا حتى أصبح قطبا من أقطاب الليغا

أردا أو السلطان كان شاهدا و مساهما بارزا على صعود الروخيبلانكوس و جزءا رئيسيا من تشكيلة المدرب دييغو سيميوني و فاز معهم ب4 ألقاب كبيرة أهمها على الإطلاق الدوري الإسباني 2013/2014 و الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في نفس الموسم ليتحول توران في تلك السنوات القليلة إلى نجم عالمي بل و صار مطمعا لأكبر الأندية الأوروبية و بالطبع عندما تأتيك فرصة اللعب في برشلونة لن تتردد في الذهاب إلى كامب نو و مجاورة ميسي و نجوم آخرين لينتقل على إثرها اللاعب التركي إلى هناك صيف 2015 في خطوة اتخذتها إدارة البلاوجرانا  بالأساس لتعويض الأسطورة تشافي هيرنانديز و هنا تبرز قيمة هذا النجم

توقع الجميع مسيرة مبهرة لأردا توران مع برشلونة و توقعوا توهجه حتى أكثر مما كان عليه في أتلتيكو مدريد ، و لكن لا شيئ من ذلك حدث و أخذت مسيرته بالإنهيار خطوة خطوة و أصبح اليوم منبوذا بل محكوما بالسجن و انخفضت قيمته السوقية إلى مليون يورو فقط حسب موقع Transfermarkt المتخصص في تقييم أسعار اللاعبين و إليكم الآن قصة انهيار النجم التركي ..

عام 2005 كان لدى غلطة سراي نجم موهوب اسمه اردا توران تمرس في أكادمية النادي منذ الصغر حتى وصل إلى صنف الأكابر و من وقتها و هو يقدم العروض المبهرة في تركيا و بدأت أسهمه بالإرتفاع شيئا فشيئا فذاع صيته و وصل إلى مسامع مدرب أتلتيكو مدريد دييغو سيميوني الذي كان بصدد بناء فريق قوي فقرر من فوره التعاقد مع توران الذي في ظرف 6 سنوات في تركيا تمكن من تسجيل 44 هدفا و صنع 76 آخرين بألوان فريقه الأم

وصول أردا توران إلى إسبانيا مثل نقطة تحول بارزة في مشواره الكروي فقدم هناك أفضل نسخة منه و فرض اسمه بين كبار اللاعبين في الليغا على مدار 4 سنوات ، حينها قرر برشلونة بطل دوري أبطال أوروبا عام 2015 التعاقد معه بعد أن لعب بقميص نادي العاصمة الإسباني 178 مباراة مسجلا 22 هدفا و صانعا 32 هدفا آخر في مختلف المسابقات . 

اتلتيكو مدريد اردا توران
بين الماضي و الحاضر .. حتى الملامح تغيرت

لم يستطع توران المشاركة مع النادي الكاتالوني إلا في يناير 2016 بسبب العقوبات التي فرضها الإتحاد الأوروبي للعبة على الفريق و رغم هذا كانت بدايته جيدة و قاد البلاوجرانا لرفع كأس السوبر الإسباني بتسجيله هدفين في لقاء الذهاب بالكامب نو ضد إشبيلية و كل المؤشرات تقول أن السلطان سيكتب تاريخا جديدا مع البرسا ، لكن على النقيض هو ما حصل فيبدو أن كلام وسائل الإعلام التي وصفته بخليفة نجم كبير كتشافي هيرنانديز جعلت الضغط يسلط عليه و جعلته يفقد الثقة و ينحدر مستواه لأن زرقاء اليمامة من الصعب جدا أن يعوض .

هذا السبب كان كافيا لتفقد مكانك الأساسي بفريق من حجم برشلونة الذي يتطلب لاعبين على مستوى عال من التركيز و الثقة فقرر المدرب لويس إينريكي عدم الإعتماد عليه بعد الآن و تعقدت الأمور أكثر فأكثر عندما قدم المدرب إرنيستو فالفيردي و جمد اللاعب نهائيا و لم يشركه في أي مباراة طيلة النصف الأول من موسم 2017/2018 ليرحل معارا لمدة موسمين إلى فريق إسطنبول باشاك شهير في موطنه تركيا .

و هناك لم تتغيير الأمور كثيرا بل بالعكس ازدادت سوءا أكثر مما هي عليه حيث ركز توران على أشياء أخرى غير كرة القدم كالسهر و اللهو و المرح مما أثر على مكانته في منتخب بلاده و أدى في النهاية إلى إبعاده حتى تحول إلى لاعب غريب الأطوار يتصرف بعشوائية و لا يهتم بالإنتقادات لهبوط مستواه و لا يبالي إن تم تبديله وسط المباريات .

اردا توران تركيا
لعب اردا توران 100 مباراة مع تركيا سجل 16 هدف و صنع 25

استمرت أحوال نجم
أتلتيكو مدريد السابق في التدهور حتى تصدر عناوين الصحف ذات يوم لكن ليس بسبب مستواه الفني الهابط بل بسبب تعديه على الحكم المساعد في مباراة لفريقه بالدوري التركي في مايو 2018 لأنه لم يحتسب مخالفة لصالحه مما جعل الحكم الرئيسي يطرده مباشرة من الملعب و يقرر اتحاد الكرة هناك إيقافه ل16 لقاءا كاملا
.
 

اردا توران 2018

هل توقف الأمر عند هذا الحد ؟ بالطبع لا ، تواصلت معاناة اللاعب خارج المستطيل الأخضر و دخل ذات ليلة في شجار مع مغن تركي مشهور يدعى بيركاي شاهين أثناء خروجهم من إحدى الملاهي الليلية و ذلك بعد أن اتهمته زوجة الأخير بالتحرش بها لفظيا و انتهت المشاجرة بكسر توران لأنف المطرب بحسب وسائل إعلام تركية و بعدها توجه إلى المستشفى الذي يعالج به شاهين حاملا مسدسا و يرجو منه إطلاق النار عليه لأنه لم يكن يعلم أنها زوجته .

و بعدها تم رفع دعوة قضائية من محامي المغني الشهير و طالب فيها بتوجيه أقسى عقوبات التحرش على توران و التي مدتها 12 سنة حسب قانون تركيا بالإضافة إلى تهم الإعتداء المتعمد و حيازة سلاح دون رخصة .

 تواصلت القضية في المحاكم إلى حدود سبتمبر 2019 أين أصدر حكم نهائي يقضي بسجن اللاعب لمدة سنتين و 8 أشهر مع وقف التنفيذ أي أن أي مخالفة
يرتكبها توران في ال5 سنوات القادمة سيسجن بها على الفور .

كانت هذه قصة سقوط النجم أردا توران و كيف تحول  من نجم عالمي إلى لاعب منبوذ فلك أن تتخيل أن ذلك اللاعب الذي جاور ميسي يوما انهار بتلك الطريقة فحتى إنه لم يسجل أو يصنع أي هدف خلال الموسم الحالي 2019/2020 .

و لتسليط الضوء أكثر على هذه المعاناة فإنه و بنهاية الموسم الحالي ستنتهي فترة إعارة اللاعب مع إسطنبول باشاك شهير و عقده مع برشلونة أيضا و سيجد نفسه بحلول الصيف القادم دون فريق فهل سينهض السلطان من جديد أم ستكون النهاية ؟ ..
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات