أفضل 10 لاعبين في تاريخ الأرجنتين

أفضل 10 لاعبين في تاريخ الأرجنتين


إن قائمة أفضل 10 لاعبين في تاريخ الأرجنتين لن تعني بتاتا أفضل من لعب للمنتخب الأرجنتيني فحسب ، بل ستضم حتى أولئك اللاعبين الذين لم يوفقوا مع التانجو في حصد الألقاب و إقتصرت إنجازاتهم على الأندية التي لعبوا لها .

لا تنتظروا ذكر اسم الأسطورة ألفريدو دي ستيفانو في هذه المقالة لأن مساهمة الأخير ، و ما قدمه للكرة الإسبانبة تجاوزت بمراحل ما أعطاه لبلده الأم أرجنتينا ، هؤلاء هم أفضل 10 لاعبين في تاريخ الأرجنتين .

10 ) سيرجيو أغويرو 


سيرجيو أغويرو

نعلم أنه سيكون هناك معارضون كثر على هذا الإختيار لكن كان لا بد لنا من إدراج سيرجيو أغويرو في هذه القائمة فهو قد قدم الكثير في أوروبا خاصة مع مانشستر سيتي .

بلا منازع "الكون" هو أفضل لاعب أرجنتيني في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز البطولة الأقوى في العالم ، لقد قدم الكثير كل موسم مع السيتيزنز و حطم الأرقام واحدة تلو الأخرى ، و قبلها ترك بصمة لا تنسى أيضا في مشواره مع أتلتيكو مدريد و لم يأبى الخروج من قلعة الروخي بلانكوس قبل أن يسجل هدفه ال100 .

9 ) فرناندو ريدوندو


فرناندو ريدوندو

أفضل لاعب في أوروبا 2000 رغم أنه كان متوسط ميدان دفاعي في وقت يعج بالنجوم و الأساطير ، إلا أن أسطورة ريال مدريد كان لاعبا لا يصدق ، ريدوندو ترك إرثا لا يمكن محوه في قلعة سانتياغو بيرنابيو فلوحده إمتلك القدرة على منح التوازن لفريق بأكمله ، و رغم هذا لم يلعب فرناندو إلا عددا قليلا من المباريات الدولية مع منتخب الأرجنتين و طبعا هذا لا يليق بلاعب كبير مثله .

شارك في مونديال الولايات المتحدة 94 و لعب جنبا إلى جنب مع كل من غابريل باتيستوتا و دييغو أرماندو مارادونا .

8 ) ماريو كيمبيس


ماريو كيمبيس

سنلقبه بالنجم ما قبل عصر مارادونا ، المهاجم الغني عن التعريف و الملقب في الحقيقة بالماتادو لأن عز و أوج عطائه كان في نادي فالنسيا الإسباني و هو الهداف التاريخي الثالث للخفافيش برصيد 146 هدف .

كيمبيس هو هداف كأس العالم 1978 ب6 أهداف و هي البطولة العالمية الأولى التي تفوز بها الأرجنتين ، و قد سجل لاعبنا انذاك هدفين في النهائي الذي جمعهم بهولندا ، و شارك في 44 مباراة دولية و سجل 20 هدف

7 ) خوسيه مانويل مورينو


لاعب ارجنتيني قديم

أحد الأساطير الأرجنتينية الخالدة نظرا لكل ما قدمه خاصة لنادي ريفربليت الأرجنتيني في فترة مبكرة من تاريخ كرة القدم .

كان مورينو لاعبا متعدد الإمكانيات يستطيع اللعب في أكثر من مركز و استطاع الفوز بعدة ألقاب سواءا مع الأندية التي لعب لها أو المنتخب الأرجنتيني الذي حقق معه 4 كوبا أمريكا دفعة واحدة و 3 منها كانت متتالية .

إختارته الفيفا رسميا ضمن أفضل 25 لاعبا في القرن ال20 ، و إختاره اتحاد أمريكا الجنوبية واحدا من أفضل 5 لاعبين في تاريخها .

6 ) دانييل باساريلا


دانييل باساريلا

المدافع الأشهر على الإطلاق في تاريخ الأرجنتين و قد أصبح كابتن المنتخب في سن صغيرة للغاية و يعد ثاني مدافع في التاريخ يسجل أهدافا بعد الهولندي رولاند كومان .

الكابتن العظيم دافع عن ألوان عدة أندية أبرزها ريفربليت و فيورينتينا . رفع باساريلا كأس العالم 78 كأول قائد أرجنتيني ينال هذا الشرف العظيم و فاز بكأس العالم 86 أيضا ، إلا أن شارة القيادة ذهبت لمارادونا وقتها و قد إخترناه في قائمة سابقة كواحد من أفضل 10 مدافعين في التاريخ .

5 ) خافيير زانيتي


خافيير زانيتي

قائد إنتر ميلان التاريخي و أحد رموز الكالتشيو في الزمن الجميل ، و قد مثل الكرة الأرجنتينية في أوروبا أحسن تمثيل لدرجة أن الكثيرين ينظرون إليه على أنه أفضل ظهير أيمن في تاريخ كرة القدم مثلما إخترناه نحن سابقا في قائمة أفضل 10 أظهرة يمين في التاريخ .

زانيتي يلقب بالجرارة ، و يمكنه اللعب كظهير أيسر و متوسط ميدان كذلك ، ببساطة إنه كالجوكر ستجده أينما إحتاجه فريقه لإمتلاكه مجموعة من القدرات الكبيرة لعل أبرزها اللياقة البدنية العالية ، و قد اختاره بيليه سنة 2004 ضمن أفضل 125 لاعب كرة قدم حي عبر العصور .

لن نعدد إنجازات الكابيتانو أكثر من هذا سنكتفي بقول إنه ليس كل لاعب يستطيع الحفاظ على مستواه طيلة 15 سنة سوى الأساطير .

4 ) خوان رومان ريكيلمي


خوان رومان ريكيلمي

الساحر الذي لم يكن محظوظا بما فيه الكفاية ، نعم ريكلمي ظلم كثيرا خاصة عند إنتقاله من بوكا جونيور إلى برشلونة عام 2002 عندما وضعه لويس فان خال في مركز الجناح عوضا عن مركزه الأصلي كصانع ألعاب لذلك فشل فشلا ذريعا و لم يسجل مع النادي الكاتالوني سوى 3 أهداف رسمية في 30 مباراة .

تفجرت موهبة الأسطورة عند إنتقاله لفياريال فإحتل رفقة الغواصات الصفراء المركز الثالث في الليغا في أقوى إنجازات النادي الإسباني في تاريخه ، و وصل معه أيضا إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكنه عاد إلى البوكا بعد خلافات مع المدرب مانويل بيليجريني .

عاد ريكيلمي إلى البوكا نهائيا عام 2007 ، و لعب له في المجمل 13 موسما و فاز معه بالدوري الأرجنتيني 5 مرات و كوبا ليبرتادوريس 3 مرات .

3 ) غابريل باتيستوتا


غابريل باتيستوتا

غابريل عمر باتيستوتا هو الإسم الكامل لأفضل مهاجم رأس حربة في تاريخ الأرجنتين و هو ثاني أفضل هداف في تاريخ المنتخب بعد ليونيل ميسي برصيد 54 هدف .

قضى باتي جول أبرز فتراته الكروية مع نادي فيورينتينا مسجلا له 207 أهداف في 333 مباراة و هو الهداف التاريخي للفيولا .

رغم قلة إنجازاته و ألقابه إلا أن باتيستوتا كان رائعا بأدائه فقد كان لا يضاهيه أحد عندما يكون في يومه ، و من إنصاف كرة القدم به أنها منحته الدوري الإيطالي موسم 2000/2001 مع نادي روما رفقة فرانشيسكو توتي ، كاسانو ، دي روسي و البقية ، أما مع التانغو فقد رفع باتي جول كوبا أمريكا في مناسبتين 1991 و 1993 ، و فاز أيضا بكأس العالم للقارات عام 1992 .

2 ) ليونيل ميسي


ليونيل ميسي

ليس بحاجة إلى وصف و إلى كلمات فكل ما في الغزل و المديح و الشعر قد قيل في حق ميسي و لا يزال .. أفضل لاعب في العالم 7 مرات (رقم قياسي) ، يراوغ بسهولة ، يسجل بسهولة ، يضع المخالفات المباشرة في أي مكان يريده كأنهم ركلات جزاء ، بسهولة أيضا .

سجل ميسي أكثر من 672 هدف في مسيرته مع برشلونة في رقم تجاوز حدود المستحيل ، رفقة البرسا نجح الليو في حصد الأخضر و اليابس من بطولات محلية و أوروبية و عالمية بالجملة ترفقها أرقام قياسية ستكون إرثا مستحيلا لمن يجرئ على الإقتراب منها نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر رقم 91 هدف في عام 2012 ( راجع أرقام ميسي القياسية من هنا ) ، ليكون بالتالي أفضل لاعب أرجنتيني و أمريكي جنوبي دون شك لعب في قارة أوروبا العظيمة .

تختلف الحقبة الزمنية بين ميسي صاحب كوبا أمريكا 2021 ، و مارادونا صاحب كأس العالم 1986 ، و تختلف الظروف و المعطيات ، لذلك نذكر في النهاية أن لكل شخص حرية إختيار أفضل لاعب في تاريخ الأرجنتين .


1 ) دييغو مارادونا


دييغو مارادونا

أفضل لاعب في تاريخ المنتخب الأرجنتيني ، لكن ليس عموما و تختلف المقارنات و وجهات النظر بينه و بين ميسي و قد يكونان في نفس المرتبة (كل شخص لديه حرية اختيار المركز الأول) .

مارادونا هو كرة القدم و لا يوجد تصنيف يضع أساطير اللعبة لا يضمه ، فقد سحر العالم بأسره مع نابولي و قاده للفوز بالبطولات لوحده تقريبا ، ليس من السهل أن ترفع لقب الدوري الإيطالي أمام يوفينتوس و إنتر و خاصة أي سي ميلان .

مونديال 86 أيضا له وقع خاص في ذاكرة المتابعين و قد يكون أداء مارادونا وقتها هو الأفضل لأي لاعب على الإطلاق في كأس العالم الذي خسره بالحظ أمام ألمانيا في النسخة الموالية ، نسخة ودعها دييغو بالدموع كما بكى يوم إعتزاله في البونبونيرا معقل فريقه الذي يعشقه و لعب فيه بوكا جونيور .