إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

رونالدو و ميسي مخالفات
رونالدو و ميسي ليسا في القائمة


أفضل 10 مسددين للركات الحرة في التاريخ


عندما يطلق الحكم صافرته محتسبا ركلة حرة مباشرة لأحدى الفرق التي تشجعونها ، يقف حشد الجماهير و ينتظرون بترقب عما ستحدثه تلك الكرة
 و كم ستكون محظوظا لو كان فريقك يمتلك لاعبا بجودة عالية في التنفيذ سيجعلها تكون بمثابة ركلة الجزاء 
 سنقدم لكم في هذه الفقرة الأسياد المتخصصين في الكرات الثابتة في تاريخ كرة القدم

10 ) روبيرتو باجيو (إيطاليا)

باجيو
واحد من أخطر المتخصصين في الركلات الحرة آخر 30 سنة ، لقد كانت ركلات باجيو تسدد بتقنية رفيعة المستوى و ذكاء و إبداع خاص به
و هذه الكرات الثابتة شكلت جزءا كبيرا من روعته التي لا يختلف عليها أحد
ضع له أي كرة في أي مكان حول منطقة ال18 ياردة و ستكون بمثابة الهدية بالنسبة له لتقنياته المتعددة في التسديد فالحراس لا يعرفون ما إن كان سيسدد فوق الحائط أو تحته أو في أي زاوية

9 ) ميشل بلاتيني (فرنسا)

بلاتيني

صانع الألعاب الفرنسي الشهير في الثمانيات و أعظم لاعب أوروبي في فترته و هو أسطورة حقيقية في عالم كرة القدم بتمريراته الساحرة و أهدافه الرائعة التي شكلت المخالفات المباشرة جزءا هاما منها
الفائز ب3 كرات ذهبية كانت لديه تسديدات يطلقها بحساسية و انسيابية رائعين ، الكرة ستصعد فوق حائط الصد و تستقر وراء حارس المرمى
لقد كان الأمر بسيطا للغاية لكنه كان قاتلا بشدة

8 ) أندريا بيرلو (إيطاليا)


بيرلو

النجم الغني عن التعريف ، مايسترو حقيقي في وسط الميدان و كلما ازداد في العمر كلما تحسن و زاد عطائه داخل الملاعب
لديه سجل عظيم في إيطاليا و أندية أي سي ميلان و يوفينتوس و هذا دليل كاف لإظهار إتقانه للركلات الحرة ، بكل هدوء و ثقة سيضع الكرة داخل الشباك
إحذر أن تخطئ أمام بيرلو خصوصا بجانب المنطقة المحرمة

7 ) جيان فرانكو زولا (إيطاليا)


زولا

كان جيان فرانكو في عهده عبقريا ضارا للمنافسين و أبدع في الدوري الإيطالي من نابولي إلى بارما وصولا لتشيلسي في الدوري الإنجليزي
كراته الثابتة كانت مباركة مع تقنية في التنفيذ على أعلى مستوى فنجم البلوز السابق كان شيطانا يرعب الخصوم الذين كانوا يحترمونه أيضا
فلسفة بسيطة ستجدها فقط مع زولا الذي كان يضع الكرة في أي مكان يريده ، ربما فشل أحيانا في ذلك لكنه فعلها مرارا و تكرارا

6 ) دييغو مارادونا (الأرجنتين)


مارادونا

لعله أعظم لاعب في تاريخ كرة القدم على الإطلاق أو على الأقل كما يصنفه الكثيرون ، قاد الأرجنتين بمجهود فردي جبار للتتويج بكأس العالم 1986 و أبهر العالم بمهاراته خاصة في برشلونة و نابولي
و على الرغم من أن الجميع سيتذكر مارادونا فقط بسبب مراوغاته الأسطورية و تمريراته الدقيقة إلا أن صاحب الرقم 10 كان مفيدا أيضا للفرق التي لعب لها في تنفيذ الكرات الثابتة
لقد كان يستعمل قدمه اليسرى ليضع المستديرة أينما أراد لها أن تكون و هذا ليس غريبا على واحد من أعظم لاعبي اللعبة على الإطلاق

5 ) أليساندرو ديل بييرو (إيطاليا)


ديل بييرو

أسطورة أساطير يوفينتوس عبر العصور و أحد أكثر الميزات التي عرفت عنه هي ولاؤه الكبير للبيانكونيري و هي خاصية ستجعله دائما يحظى باحترام دائم من قبل مشجعي اليوفي و حتى عشاق كرة القدم تقريبا جميعهم يحبونه
و قد أظهر خلال مسيرته حرفية متميزة في إسكان الكرة للشباك بسيناريوهات مختلفة بشتى الطرق و الوسائل اللا محدودة مع لاعب استثنائي

4 ) سينيشا ميهالوفيتش (صربيا)


ميهالوفيتش

صدقوني هذا اللاعب و المدرب الحالي يستحق المركز الأول و لكن .. ( لم أجد ما أقوله  )
كان يشغل مركز الليبيرو في الدفاع و لم يكن مدافعا كبيرا بقدر اكتسابه لتلك المهارة في تنفيذ الركلات الحرة طيلة 14 سنة كاملة لعبها في الكالتشيو الذي كان في فترته الذهبية وقتها
و رغم شخصيته المثيرة للجدل بنيله العديد من البطاقات الحمراء خلال مشواره الكروي إلا أنه لا يمكن أن يختلف اثنان على إتقانه الكبير في تنفيذ تلك الكرات الثابتة
قدمه اليسرى كانت بمثابة وحش أو مطرقة ثور قادرة على ضرب أي شباك و أي حارس و في أي وقت
سواءا ضربها ميهالوفيتش على الجهة اليمنى أو اليسرى فالمدافعون و الحراس سيكونون في ورطة

3 ) زيكو (البرازيل)


زيكو

حدث ذات مرة و في أحد العصور أن كان زيكو لاعب خط الوسط البرازيلي السابق يمثل معيارا حقيقيا للكرات الثابتة فهو من أظهر مدى أهمية هذه المخالفات و من طورها في فترة السبعينات و الثمانينات من القرن الماضي
يملك تقنية هائلة مع تحكم تجعل كراته بعيدة عن متناول حراس المرمى
الآن عرفتم من هو رائد الركلات الحرة في تاريخ كرة القدم

2 ) دافيد بيكهام (انجلترا)

بيكهام

و كأنه تم إعداد دافيد بيكهام من قبل السير أليكس فيرجيسون ليكون واحدا من أعظم أخصائي كرات الموت في التاريخ و ذلك منذ أواخر التسعينات ، ثم يخرج لنا بعدها وحش لكل من ارتكب هفوة و أعطى كرة لدافيد فسيكون مثل زرع شوكة في قلب فريقه
كانت تلك الكرات المقوسة بانحراف بالغ الدقة يجعله يسجل المخالفات بكل بساطة فإمكان نجم مانشستر يونايتد السابق أن يجعل الكرة تطير إلى داخل المرمى و الحارس لا يحرك ساكنا بينما يبقي بقية اللاعبين الآخرين في حالة ذهول و صدمة ربما جهزوا أنفسهم لها من قبل

1 ) جونينهو برنامبوكانو

جونينهو

أكثر اللاعبين إتقانا لهذه الركلات هو بلا شك جونينهو البرازيلي الذي طور أسلوبه في تنفيذها طيلة 8 سنوات قضاها في فرنسا مع أولمبيك ليون
لقد حاول الكثير من اللاعبين أن يقلدوه في تسديد الكرات الثابته كبيرلو و دروجبا و كريستيانو و لكن
لم يأت أحد بالقرب من مستوى إتقان نجم ليونيه السابق
كرات برنامبوكانو يجعلها تطير في الهواء و تتحرك بمفردها يمينا و يسارا و في كل الإتجاهات قبل أن تجد الشباك
صدقوني مهما كانت الكرة بعيدة حتى في وسط الملعب فإن النتائج ستكون قاسية للخصوم بكل الأحوال و لم يأت لاعب مثله يمتلك تلك النسبة في التسجيل من المخالفات


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال