تشكيلة العقد في دوري أبطال أوروبا 2010/2020

تشكيلة العقد في دوري أبطال أوروبا 2010/2020


يقول المثل الإنجليزي : لا شيء في الحياة يقيتني إلا الموت و الضرائب ، لكن بالنسبة للمتيمين بعشق الساحرة المستديرة فالأمر الوحيد المفروغ منه هي القشعريرة التي تصيب أجسادنا عند سماع نشيد دوري أبطال أوروبا ، لا خلاف بين إثنين حول قيمة هذه البطولة العريقة و أهميتها ، كيف لا ؟ و هي تضم أعرق الأندية الأوروبية التي تتنافس حول الظفر بودها.

خلال هذا العقد شهدت هذه البطولة عدة لحظات تاريخية ستظل محفورة في قلوب عشاق كرة القدم ، و لعل أبرز ما ميز هذا العقد على الصعيد الأوروبي سيطرة الأندية الإسبانية التي فازت ب 6 بطولات كاملة كان للفريق الملكي نصيب الأسد منها ب 4 بطولات منها ثلاث متتالية ، في سابقة تاريخية لم تشهدها المسابقة منذ إنطلقت تحت مسماها الجديد . في هذه القائمة سنحاول جمع أفضل تشكيلة ممكنة للاعبين تألقوا خلال هذا العقد إستنادا على الإحصائيات و الإستمرارية .

حراسة المرمى 
مانويل نوير (شالكه الألماني - بايرن ميونخ الألماني)
96 مباراة - 39 كلين شيت


مانويل نوير دوري أبطال أوروبا

في مركز حراسة المرمى وقع الإختيار على الأخطبوط الألماني نوير بعد منافسة محمومة مع كيلور نافاس الذي يتفوق في عدد الألقاب المحرزة ، لكن استنادا على الإحصائيات ( رقم قياسي ب 261 تصدي في دوري أبطال أوروبا خلال هذا العقد ) و مدى المساهمة في الذود على مرماه فنوير دون أدنى شك يستحق لقب أفضل حارس في هذا العقد .

منذ إنضمامه لبايرن ميونيخ و الحارس الألماني يقدم مستويات أقل ما يقال عنها خيالية ، جعلت منه كابوسا لأعتى المهاجمين ، مزيج من سرعة البديهة ، مهارة اللعب بالرجلين و الثقة بالنفس جعلت هذا العملاق يتبوأ الصدارة بإجماع أغلب المحللين.

دفاع
رافائيل فاران ( ريال مدريد الإسباني )
72 مباراة - 2 أهداف - 2 تمريرات حاسمة


رافائيل فاران

قد لا يكون المدافع الفرنسي من اللاعبين المحبوبين في الفريق الملكي نظرا لظهوره الإعلامي النادر ، و كون زميله الإسباني هو من يتلقى المديح و الثناء ، لكن لا يوجد مجال للشك في إمكانيات هذا المدافع ، ثنائيته مع راموس ساهمت كثيرا في صقل موهبة هذا المدافع الشاب الذي لم يتجاوز 26 ربيعا ، و رغم بذلك فاز بكل الألقاب الممكنة .

ما يميز الفرنسي الهدوء والرصانة في اللعب و سرعة إتخاذ القرارات سواء بالتمرير أو التشتيت و خاصة السرعة الفائقة التي تمكنه من اللحاق بالمهاجمين و إغلاق المساحات في الهجمات المرتدة عند صعود الظهيرين . 

دفاع
سيرجيو راموس ( ريال مدريد الإسباني )
90 مباراة - 10 أهداف - 7 تمريرات حاسمة


راموس ريال مدريد

لا يختلف اثنان حول أحقية راموس بلقب أفضل مدافع خلال هذا العقد ، صخرة دفاع الملكي و صاحب الفضل الأول في الفوز بالعاشرة التي طال إنتظارها كثيرا كان شاهدا على فترة ريال مدريد الذهبية تحت قيادة زيدان و أحد كبار المساهمين في صناعة تاريخ مسطر بأحرف من ذهب للميرينجي .

راموس المعروف بصلابته الدفاعية و إتقانه للضربات الرأسية ، لطالما إشتهر عند الخصوم بـعدوانيته و مشاكساته الدائمة للمهاجمين ، غيابه لطالما كان نذير شؤم في صفوف المشجعين خاصة في المواجهات من العيار الثقيل التي يحبذها المدافع الإسباني . 

ظهير أيمن
دانيل ألفيس ( برشلونة الإسباني - يوفينتوس الإيطالي - باريس سان جيرمان الفرنسي )
87 مباراة - 10 أهداف - 20 تمريرة حاسمة 


دانيل ألفيس دوري ابطال اوروبا

المجنون البرازيلي كما يحبذ عشاق البلاوغرانا خاصة تسميته هو ركيزة من الركائز الأساسية في تشكيلة برشلونة التي فازت بجل الألقاب الممكنة و تسيدت أوروبا لسنوات . التفاهم بينه و بين زميله الأرجنتيني ميسي ضرب من الخيال ، كيف لا و البرازيلي قدم له 42 تمريرة حاسمة ، رقم صمد طويلا إلى أن كسره الأورغوياني سواريز سنة 2018 .

إلى حد هذه اللحظة لم يمر على برشلونة ظهير بإمكانيات و مهارة ألفيس التي يحسده عليها المهاجمون قبل المدافعون ، حتى عند خروجه المفاجئ من برشلونة واصل راقص السامبا نثر سحره في الملاعب الأوروبية مع كل من يوفنتوس و باريس سان جيرمان . 

ظهير أيسر
مارسيلو دا سيلفا ( ريال مدريد الإسباني )
81 مباراة - 9 أهداف - 22 تمريرة حاسمة


مارسيلو دا سيلفا

مجددا مع لاعب آخر من الفريق الملكي ، هذه المرة رفقة الساحر البرازيلي الذي نستطيع أن نقول عنه دون مبالغة أحد أفضل الأظهرة في تاريخ اللعبة خاصة على المستوى المهاري ، مارسيلو المحبوب كثيرا في صفوف عشاق الميرينغي و الذي يعتبرونه خير خلف لسلفه روبرتو كارلوس صنع مع الدون البرتغالي طوال سنوات عديدة ثنائية للتاريخ .

عرضيات على المقاس ، مهارة خرافية في الإستلام و المراوغة و تناغم كبير مع المهاجمين جعلته رقما صعبا على المدافعين ، خاصة أن المساندة الهجومية المكثفة علامة من العلامات المسجلة بإسم مارسيلو و التي يعيبه عليها الكثيرون نظرا للمساحات التي يتركها البرازيلي خلفه عند التقدم للأمام . 

وسط ميدان
توني كروس ( بايرن ميونخ الألماني - ريال مدريد الإسباني )
95 مباراة - 6 أهداف - 25 تمريرة حاسمة


توني كروس دوري أبطال أوروبا

رمانة الوسط في تشكيلة ريال مدريد الذهبية و العمود الفقري لخط الوسط الذي لطالما أعتبره الكثيرون أفضل الخطوط في تشكيلة الفريق و نقطة القوة التي ترتكز عليها المجموعة في بناء الهجمة خاصة تحت قيادة الفرنسي زيدان . الألماني الأنيق كان في مستوى تطلعات عشاق الفريق الملكي بعد انتقاله في موسم 2013/2014 قادما من بايرن ميونيخ .

اللاعب و بسرعة مذهلة إنسجم في تشكيلة الميرينجي ليوكل له كل من أنشيلوتي و زيدان مهمة ضبط الإيقاع و تنظيم نسق المد الهجومي لا سيما و أن كروس يتقن التمرير الطولي و القصير على حد السواء ، إذ تشير الإحصائيات إلى أنه لا يوجد لاعب يمتلك معدل نجاح في إتمام التمريرات أكثر من توني كروس في مسابقة دوري أبطال أوروبا ، بالإضافة إلى ذلك فالاعب الألماني هو أكثر من صنع فرصا سانحة للتسجيل خلال هذا العقد برصيد 223 فرصة في المسابقة الأوروبية .

وسط ميدان
أندريس إنييستا ( برشلونة الإسباني )
74 مباراة - 6 أهداف - 22 تمريرة حاسمة 


أندريس إنييستا برشلونة

الرسام إنييستا كان دائما وسيظل أبدا صاحب مكانة رفيعة في قلوب عشاق البلوغرانا ، اللاعب المحبوب من الجميع بشهادة الخصوم قبل الزملاء شهد على أفضل فترة كروية في تاريخ برشلونة ، ثنائيته التاريخية مع مواطنه تشافي ستظل واحدة من أفضل الثنائيات في تاريخ كرة القدم .

إنييستا من تشرب قواعد التيكي تاكا على أصولها والرجل الذي جعل من لعب الكرة فنا تطرب لرؤيته العيون ، دون شك مكانته في هذه التشكيلة أمر لا يقبل النقاش . 

جناح أيمن 
ليونيل ميسي ( برشلونة الإسباني )
102 مباراة - 95 هدف - 27 تمريرة حاسمة


ليونيل ميسي

الساحر الأرجنتيني الذي يمثل في شخصه جل تاريخ برشلونة الكروي ، ميسي كما يقال عنه خلق لتحطيم الأرقام و وضع المعايير التي من خلالها يتم تحديد جودة لاعب ما . جودة البولغا تكمن في طريقة لعبه لكرة القدم ، ذكاء فائق في إتخاذ القرارات سواء بالتسديد أو التمرير ..

عقل كروي يعمل و كأنه معالج بيانات يحلل كل شاردة أو واردة في الملعب ، رؤية شاملة للميدان و سرعة بديهة في توقع مكان الكرة و تموقع زملائه منها ، و إتقان خرافي للركلات الحرة .. كل هذه المميزات و الخصال جعلت من الأرجنتيني خامة كروية نادرة الوجود ، و ماسة فريدة من نوعها أبهرت بتوهجها كل عشاق كرة القدم ، لذا إستمتعوا بسحر هذا الرجل قبل فوات الأوان.

جناح أيسر
كريستيانو رونالدو ( ريال مدريد الإسباني - يوفينتوس الإيطالي )
112 مباراة - 107 أهداف - 32 تمريرة حاسمة


كريستيانو رونالدو دوري أبطال أوروبا

الدون البرتغالي و هداف المسابقة الأوروبية الأعرق عبر العصور الذي بالتأكيد لا يغيب إسمه عند ذكر أساطير اللعبة ، رونالدو بشهادة الأغلبية هو أكثر لاعب مجتهد ربما في تاريخ كرة القدم، آلة تهديفية جمعت بين قوة التسديد ، إتقان الضربات الرأسية و التموقع السليم داخل الصندوق ، ماكينة لا تعرف الراحة و السكون ..

شغوف متيم بحب الجلد المدور لا يكل و لا يمل لإثبات جدارته و علو كعبه ، منافسته هو و الساحر الأرجنتيني ميسي ستسجل في كتب التاريخ كأعظم سباق تنافسي بين لاعبين عبر العصور ، هذه المنافسة التي يعود الفضل إليها في صقل موهبته و تحفيز روحه التنافسية و صناعة نسخ متعددة من رونالدو ، كل واحدة منها أكثر إصرارا و رغبة في بلوغ المجد من سابقتها .

مهاجم
كريم بنزيما ( ريال مدريد الإسباني )
95 مباراة - 50 هدف - 23 تمريرة حاسمة


بنزيما دوري ابطال اوروبا

اللاعب الأكثر إثارة للجدل والانقسام بين المشجعين ، بين من يرى عدم أحقيته بقيادة هجوم الفريق الملكي ، و من يشيد بأدواره التكتيكية و تحركاته داخل الصندوق التي تفتح المساحات لزملائه خاصة رونالدو الذي لطالما أشاد خلال فترته في ريال مدريد بذكاء بنزيما و تضحيته المتواصلة من أجل نجاح منظومة الفريق .

قد يكون بنزيما في كثير من الأحيان موضع إنتقاد و تهكم سيما و أن أرقامه التهديفية في بعض المواسم كانت مخجلة ، لكن الأمر المؤكد أن بنزيما لاعب منظومة بإمتياز و أحد أكثر المساهمين في سيطرة الميرينغي على اللقب الأوروبي خلال هذا العقد .

مهاجم
روبيرت ليفاندوفسكي ( بوروسيا دورتموند الألماني - بايرن ميونخ الألماني )
85 مباراة - 63 هدف - 16 تمريرة حاسمة


ليفاندوفسكي

البومبر البولندي هو إكتشاف العقد على المستوى الأوروبي ، فمنذ بداياته مع بوروسيا دورتموند أثبت ليفا نفسه كمهاجم فذ لا يعرف سوى طريق الشباك ، رأس حربة عصري يملك حاسة تهديفية عالية ، و سرعة ردة فعل خيالية ، بالإضافة إلى القوة الجسدية و التفوق في الكرات الرأسية ، نخص بالذكر رباعيته التاريخية في مرمى ريال مدريد موسم 2012/2013 في نصف نهائي دوري الأبطال .

هذا التألق جذب أنظار العالم إليه لتسلط عليه الأضواء و ينتقل بعدها للغريم بايرن ميونيخ ، ليواصل غزو الشباك مع عملاق بافاريا ، ربما الشيء الذي ينقص مسيرة ليفا الحافلة هو الفوز باللقب الأوروبي الذي استعصى عليه طويلا في خضم سيطرة الأندية الإسبانية عليه .