القائمة الرئيسية

الصفحات

عالم الأساطير

حكايات كأس العالم (13)



إيطاليا و ألمانيا الغربية : للإثارة عنوان

ايطاليا كاس العالم 1970
إيطاليا و ألمانيا الغربية و أحد أكثر المباريات الكلاسيكية في تاريخ كأس العالم

كان منتخب ألمانيا الغربية شاهدا على أكثر شوطين إضافيين دراماتيكية في تاريخ كأس العالم ، الأولى تحدثنا عليها سابقا في الجزء الثامن من حكايات كأس العالم ، بينما الثانية هي التي نحن بصدد الحديث عنها اليوم و تتضمن مباراتهم ضد إيطاليا بمونديال 1970 .

بدأ الإيطاليون بداية مذهلة و إفتتحوا التسجيل بعد 8 دقائق فقط ثم عادت إلى مناطقها للدفاع عن هدفهم الوحيد الذي بدا و كأنه سيكون كافيا لحسم الأمور مع إقتراب المباراة من نهايتها ، و هنا إعتقد الألمان أنهم حصلوا على ضربة جزاء بعد سقوط فرانتز بيكنباور و خلع كتفه على إثر تلك الحادثة ، لكن لم يحتسب الحكم سوى مخالفة و وجد القيصر الألماني طريقة ما لمواصلة اللعب .

لا تأملوا كثيرا لأن الرحلة تم تسديدها بعيدا جدا ، بدى الأمر و كأنه نهاية مشوارهم في البطولة قبل أن يتمكن كارل هاينز شنلينغر من هز الشباك و معادلة النتيجة و يذهب اللقاء للوقت الإضافي الذي كان فوضويا لدرجة كبيرة و إستطاع غيرد مولر أن يستغل خطأ بين المدافعين الإيطاليين و يسجل هدف التقدم لألمانيا ، و مع هذا عدل تارسيسيو بورغنيتش النتيجة للأتزوري بعد أربع دقائق فقط ، لكن و قبل نهاية الشوط الإضافي الأول وضع لويجي ريفا إيطاليا في ريادة المباراة من جديد .

الآن وصلت الإثارة إلى ذروتها و إنتظر المشجعون بشوق ما الذي سيحصل في الفترة الثانية ، و بالفعل كان لهم من الحماس ما أرادوا ، هاهو مولر يتعادل و هاهو جياني ريفيرا يصر أن يضع بلاده في النهائي بتسجيله هدفا جعل به النتيجة النهائية 4-3 ، و المؤكد هنا أن لقاء إيطاليا و ألمانيا الغربية يعد واحد من أكثر المباريات إثارة في تاريخ كرة القدم .

Embed from Getty Images

منتخب من خارج كوكب الأرض !


وصف أحدهم منتخب كوريا الشمالية المشارك في كأس العالم 1966 بأنه فريق غير معروف لدرجة أنه قد يكون وصل من الفضاء الخارجي ، و في حقيقة الأمر هذا ليس إستهزاءا بقدر ما كان واقعا لبلد ليست لها أي تقاليد في كرة القدم ، و هاهم يخوضون النهائيات على أرض غير مألوفة ، و لكن مع نهاية الحدث كل شيئ قد تغير لأن الأمور ستأخذ منحى آخر .

هذا المنحى لن يكون في البداية التي كانت سيئة لأن الحكومة البريطانية منعت جماهير المنتخب الآسوي من رفع علمهم في النهائيات لأنهم لا يعترفون بها كدولة ، ليس هذا فقط بل خسروا مباراتهم الأولى 0-3 ضد الإتحاد السوفيتي الذي لم يستطيعون مجابهة قوة لاعبيه الجسدية .

جمعتهم المباراة الثانية لمنتخب تشيلي الذي تقدم أولا عن طريق ضربة جزاء ، بدت الأمور قاتمة لهم قبيل النهاية بدقيقتين فقط عندما عدل باك سيونغ زين النتيجة و حافظ على آمال بلاده الضئيلة في العبور إلى ربع النهائي لأنه كان عليهم التفوق على منتخب إيطاليا أحد أكبر المنتخبات العالمية ، لكن بدا أن هذا غير صحيح لأن المفاجأة حصلت و إنتزع الكوريين الشماليون بطاقة التأهل بعد فوزهم 1-0 .

كانت تلك لحظة لا تصدق لهم و لكنها بالتأكيد لن تكون أكثر فخرا من تقدمهم على منتخب البرتغال 3-0 ، سيخسرون في النهاية 3-5 بفضل توهج الفهد الأسمر أوزيبيو الذي سجل سوبر هاتريك ، لكن اليوم أصبح لدى كوريا الشمالية قصة يفتخرون بها في كأس العالم .

Embed from Getty Images


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات