القائمة الرئيسية

الصفحات

عالم الأساطير

ميسي سيبقى لكن الأمور لن تعود كما كانت مرة أخرى

ميسي سيبقى لكن الأمور لن تعود كما كانت مرة أخرى


ميسي يخرج من برشلونة
خروج ميسي من برشلونة كان حديث الناس في الفترة الأخيرة

خرج النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أخيرا عن صمته و أنهى قصة مسلسله الصيفي الشيق بينه و بين ناديه برشلونة معلنا بقاءه لموسم آخر على الأقل ، و هو الموسم الذي ينتهي فيه عقده و يصبح رسميا لاعبا حرا دون الحاجة إلى موافقة الإدارة الكتالونية التي أبت أن يخرج أسطورتها الأوحد .

ميسي تحدث إلى موقع جول العالمي و ظهر بوجه شاحب غير سعيد و كأنه مرغم على البقاء بعد أن تأكد رفقة والده و وكيل أعماله خورخي أن موقف إدارة بارتوميو صحيح و لا يحق له الخروج قبل أن يدفع هو أو ناد فيه مبلغ الشرط الجزائي البالغ 700 مليون يورو ، و هو مبلغ تعجيزي لن يدفعه أي فريق حتى لو كان مانشستر سيتي الغني و الذي إرتبط إسم الليو به .

البولغا أكد أن فكرة الخروج من برشلونة تراوده منذ أمد بعيد ، إنها مسألة تراكمية بعد هزائم كارثية في دوري أبطال أوروبا من روما ثم ليفربول إلى أن وصل الحال إلى خروج مذل على يد بايرن ميونخ الألماني 8-2 في نتيجة ستظل وصمة عار و بقعة سوداء في حياة هداف البلاوغرانا التاريخي .

و لم يتحدث ميسي إلى الصحافة أو الجماهير عقب تلك المباراة و إلتزم الصمت لأيام قبل أن تفجر الصحافة خبر إرساله لفاكس نحو إدارة برشلونة مطالبا إياهم بالرحيل ، بل متأكدا أن لديه بندا في عقده ينص على حقه في مغادة أسوار كامب نو في نهاية كل موسم ، و بالتحديد في 10 يونبو 2020 .

طبعا قد ولى زمان على هذا التاريخ ، لكن البرغوث الأرجنتيني إعتقد أن هذا الموسم إستثنائي بسبب وباء كورونا ، كما كان لديه أمل في الإدارة أن ترضخ لطلبه و تسمح له بالمغادرة بعد أن قدم كل شيئ في حياته المهنية للنادي ، إلا أنه واجه الغدر على حسب تعبيره في الحوار الصحفي يوم أمس الجمعة .

إقرا أيضا :

تضاربت ردود الأفعال كثيرا بعد خبر طلب ميسي مغادرة برشلونة ، عدى أن الجماهير إجتمعت على حب نجمها الأزلي و خرجت في تجمعات تطالبه بالبقاء ، صورة الطفل الذي أجهش بالبكاء منتظرا عودة معشوقه تصدرت وسائل الإعلام ، و ليو لم يحرك ساكنا فهو قد كان مصرا على قراره بعد عدم رؤيته لمشروع حقيقي حوله .

و الآن لا مصافحة و لا مصالحة ، سيبقى ميسي لكن نهاية القصة لم تكن سعيدة بالنسبة له ، القرار الأخير الذي إتخذه كان تحت الإكراه ، الحزن سيطر على حديثه و في الوقت ذاته هاجم الرئيس بارتوميو الذي أخبره في وقت سابق من هذا الموسم أن وقته مع البرسا إنتهى و أنه سيغادر لكنه أخلف بالوعد .

ميسي كان بإمكانه القول أنه يريد إفادة النادي إقتصاديا من عملية بيعه بدل الخروج بشكل مجاني منه في الموسم القادم ، لكنه لم يفعل و أكد أن برشلونة هو معشوقه الأول و لن يجد قي المستقبل مكانا أفضل منه بعد أن إحتضنه لنحو 20 سنة ، ميسي لم يرد الدخول في صراعات قضائية مع نادي حياته ، أراد فقط الخروج بسلام .

على الأقل الآن سيستمتع الجمهور الكاتالوني بأسطورته لنحو عشرة أشهر أخرى ، الجميع على ثقة أنه سيؤدي واجبه كلاعب محترف كعادته و سيقود برشلونة للإنتصارات و سيتأقلم بشكل أو بآخر مع المدرب رونالد كومان قوي الشخصية ، نرجو فقط أن تكون النهاية الحقيقية سعيدة لميسي كما يستحقها .
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات