القائمة الرئيسية

الصفحات

عالم الأساطير

حكايات كأس العالم ( 9 )




ألمانيا : الشرق يلتقي بالغرب


يورغن كروي
يورغن كروي أحد أبرز حراس السبعينات في العالم

كانت ألمانيا تعيش أجواءا ساخنة عقب الحرب العالمية الثانية و هي مركز للعالم الذي تلتقي به أبرز الإيديولوجيات المتضاربة خاصة بين الشرق و الغرب ، جدار بيرلين هو خط حدودي متوتر فصل بين ألمانيا الغربية و ألمانيا الشرقية .

في كأس العالم 1974 إستضافت ألمانيا الغربية البطولة كمرشحة أولى للفوز باللقب بإعتبار أنها بطلة يورو 1972 و مدججة بعدة أسماء خلدت فيما بعد كأساطير على رأسها فرانتس بيكنباور .

من جهتها تأهلت ألمانيا الشرقية و بالصدفة وقعت في نفس المجموعة مع شقيقتها . كان أداء المنتخبين جيدا في تلك البطولة و تواجها في المباراة الأخيرة من دور المجموعات وسط أجواء مشحونة بالكهرباء في إحدى الليالي بمدينة هامبورغ ، كلتا الحكومتين حرصتين على فوز أمتهما .

" منطقة حرب " هكذا وصف المشجعون تلك المعركة ، تواجد الأمن بصورة مكثفة و حرصت حكومة الغرب على تقليص عدد الذين سيسافرون من نظرائهم الشرقيين لتجنب مشاكل فيما .

إنطلقت المواجهة و كما هو متوقع فإن أداء ألمانيا الغربية كان أفضل ، عدى أن الشرق ضلوا صامدين إلى النهاية و كانوا محظوظين في عديد المرات إلى أن جاءت الدقيقة 77 و إستلم يورغن سبارفاسر تمريرة طويلة تجاوز بها الدفاع الغربي قبل أن يواجه الحارس سيب ماير و يسدد بقوة في الشباك معلنا عن ولادة هدف اللقاء الوحيد الذي جعل الشرق يذهل العالم بفوز تاريخي .

في نهاية المونديال ستضحك ألمانيا الغربية و تفوز باللقب ، لكن تلك الخسارة ستكون مريرة مقابل مجد للشرق الذي خدم السياسيين في دعايتهم و إثبات تفوقهم على الغرب .

Embed from Getty Images

جيوف هورست و هدف مثير للجدل


في نهائي كأس العالم 1966 على ملعب ويمبلي واجهت إنجلترا ألمانيا الغربية ، و كان الإنجليز مستمتين للفوز باللقب على أرضهم ، الخسارة ممنوعة بالنظر إلى أن جراح الحرب العالمية الثانية لم تشفى بعد .

سجل المنتخب الألماني أولا عن طريق هيلموت هالر تسبب في معاناة الجماهير المحلية ، إلا أن جيوف هورست عدل النتيجة التي ضاعفها مارتن بيترس ، قبل أن يسجل فولفغانغ فيبر هدف التعادل للألمان في آخر دقائق المباراة و تذهب إلى الوقت الإضافي الذي سيأخذ فيه اللقاء منعرجا حاسما و مميزا و مثيرا للجدل .

في الفترة الأولى من الشوط الإضافي الأول أطلق جيوف هورست تسديدة قوية إرتطمت بعارضة هانز تيلكوفسكي و إرتدت على الخط و خرجت . لم يتخذ الحكم أي قرار حينها و ذهب إلى مساعديه لطلب الإستشارة ، و أكد أحدهم أنه شاهد الكرة بأم عينيه تتجاوز خط المرمى و متأكد من صحة قراره ، حينها إحتسب الحكم هدفا لصالح إنجلترا مما أثار حفيظة اللاعبين الألمان الذين سقطوا في حالتهم النفسية السيئة و عاد هورست لرفع النتيجة إلى 4-2 و تفوز إنجلترا بلقبها العالمي الأول و الوحيد إلى غاية اليوم .

سيظل هدف جيوف هورست الذي بالمناسبة يعتبر اللاعب الذي سجل هاتريك في نهائي كأس العالم مثيرا للجدل و لحظة مجيدة في تاريخ الكرة الإنجليزية في آن واحد .

Embed from Getty Images

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات