القائمة الرئيسية

الصفحات

عالم الأساطير

برشلونة و الكارثة الأسوأ في تاريخه .. ربما

برشلونة و الكارثة الأسوأ في تاريخه .. ربما


رحيل ميسي عن برشلونة 2020
ميسي من مباراة بايرن ميونغ المذلة

قد تكون عشية يوم 25 اغسطس 2020 هي أسوأ تاريخ في حياة جماهير نادي برشلونة في كافة أنحاء العالم ، قد يضن البعض أن السبب هو قرار سياسي صارم أو كارثة طبيعية أو إنسانية أو ماشابه ، لكن الأمر أسوأ من ذلك بكثير في نظر كافة جماهير النادي الكاتالوني ، إنها رسالة فاكس .

نعم رسالة فاكس فقط ، فكيف يمكنها أن تكون مفزعة لكل تلك الحشود ؟ فقط لأن بها الكلمات الأهم التي تتلقاها إدارة البلاوغرانا ربما عبر تاريخها الممتد لأكثر من 120 سنة ، و المرسل هو ليونيل أندريس ميسي أسطورة النادي و أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم بنظر الكثيرين .

ميسي قرر الرحيل عن نادي طفولته ، هذا هو القرار الذي إتخذه البولغا و زعزع به كل العالم ، فمن شبه المستحيل أن تجد صحيفة يوم الخامس و العشرين من الشهر الجاري لم تتناول هذا الخبر ، إكتساح كلي لجميع مواقع التواصل الإجتماعي و أكثر من 5 ملايين تغريدة في أقل من يوم واحد منذ أن أعلن الأسطورة رحيله و العدد في تزايد ، تصدر هاشتاغ #ميسي في الفايسبوك و الانستاغرام و التويتر و غيرها .. جل المحطات الرياضية تناولت الخبر ، و من جديد كيف لا و هو حدث تاريخي مفاجئ صادم لجميع متابعي الساحرة المستديرة في كافة أنحاء المعمورة .

إعلام ميسي إدارة برشلونة بقراره بالرحيل قوبل برسالة رد من الإدارة نفسها طالبته بالبقاء بعد أن إشتعلت الصحف العالمية و الكتالونية خاصة حول فحوى الرسالة و مايدور في الكواليس و تحديدا بين اللاعب و الرئيس خوسيه ماريا بارتوميو .

رغبة اللاعب في إنهاء مشواره في النادي و مغادرته له مجانا هو مدعوم ببند في عقده يسمح له بالرحيل مع نهاية كل موسم كروي ، و لكن الموسم الحالي و حسب العقد قد إنتهى ، عدى أن النجم الارجنتيني يدعي أنه و بسبب فيروس كورونا فإن البند مفعل إلى موفى أغسطس الحالي ، أي من حقه المطالبة بالرحيل .

جماهير برشلونة و ميسي 2020
لا تزال جماهير برشلونة تتمنى أن يبقى نجمها الأوحد في كامب ناو

إذن سيكون القانون هو الفيصل في هذا الصدد ، و إذا فشل ميسي في الإنتصار قانونيا و إذا أصر على المغادرة فيجب على أحد الفرق دفع شرطه الجزائي و هو سعر تعجيزي يصل إلى 700 مليون يورو لمن أراد اللاعب و كيف لفريق ان يدفع هذا المبلغ في ضل هذه الأزمة العالمية .

الحديث هنا عن كبار القارة و الأندية المهتمة بالأساس هم مانشستر سيتي و إنتر ميلان ضف عليهم مانشستر يونايتد الذي دخل على الخط ، و الأخير ربما هو الإستثناء من قانون اللعب المالي النظيف مما يعني أن المسألة معقدة نوعا ما على الفرق الأخرى .

أما طريقة الخروج الأخرى المحبذة فهي ما يجب و يجب أن تكون ودية فمن الصعب على جمهور برشلونة أن يرى نجمه و إدارة فريقه في المحاكم لتحديد مصير الهداف التاريخي للنادي ، ستكون وصمة عار أخرى يتلقاها المناصرون بعد فضيحة بايرن ميونخ في دوري الأبطال ، إذا أصر ليو على الرحيل فليرحل دون مشاكل حتى و إن كان القانون ضده ، فهو إستثناء بكل المقاييس فلا يمكن أن يجبره أحد على البقاء كارها .

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات