القائمة الرئيسية

الصفحات

عالم الأساطير

هل يكون جوليان براندت هو مسعود أوزيل الكرة الألمانية الجديد ؟

هل يكون جوليان براندت هو مسعود أوزيل الكرة الألمانية الجديد ؟


جوليان براندت
براندت
لم يكن جوليان براندت في صدارة قائمة اللاعبين الذين كان الجمهور متحمسا لرؤيتهم عند عودة الدوري الألماني مثل زميليه الآخرين إيرلينج براوت هالاند و جادون سانشو ، لكن اللاعب صاحب ال24 يؤكد علو كعبه يوما بعد يوم في سيغنال آيدونا بارك حيث صنع ثلاثة أهداف من الأربعة التي سجلها فريقه ضد شالكة في ديربي الرور .

ساهم براندت في الهدف الأول الذي سجله هالاند دون صناعة ، بل بتمريرة خلطت أوراق مدافعي شالكه و حررت ثورغان هازارد الذي أخذ الوقت و المساحة الكافيين لتسليم الكرة إلى المهاجم النرويجي الذي لم يجد صعوبة في إسكان الكرة داخل الشباك .

يعتمد بوروسيا دورتموند بشكل عام هذا الموسم حول التمريرات السريعة بين اللاعبين و هي إحدى الطرق التي إعتمدها فريق يورغن كلوب القوي الذي وصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا 2013 ، و مع هذا فإن هذه الطريقة لن تنجح إذا لم يتوفر لاعبون ذو إمكانيات عالية تستطيع تطبيق هذه القاعدة مثلما لاحظنا في تمريرة الهدف الثاني السريعة من لاعب بايرن ليفركوزن السابق .

و يبدو جوليان براندت و كأنه ملزم بمساعدة زملائه في أي مكان بالخط الأمامي من الملعب ، خذ الهدف الثالث على سبيل المثال ضد شالكه عندما إنطلق هالاند في هجمة معاكسة مررها له براندت بنفسه ، و عندما خسرها سرعان ما إستلم جوليان الكرة بنفسه و مررها إلى زميله ثورغان هازارد الذي لم يتردد لحظة في تسجيلها .

كان من الممكن أن يكون الدولي الألماني أنانيا في تلك اللقطة ، ففريقه متقدم 2-0 و ليس من العيب أن يحاول إحراز هدف شخصي له ، إلا أن سمة الأنانية يبدو أنها بعيدة كل البعد عنه و هذا ما يحتاجه كل فريق في صانع الألعاب ، حتى الهدف الرابع ساهم فيه بطريقة ما عندما حرر رافائيل غيريرو على الجهة اليسري ثم يتبادل الأخير التمريرات مع هالاند و يسجلها في النهاية .

و سيحاول الآن هذا اللاعب أن يلعب أكبر عدد من الدقائق في البونديسليغا و تقديم موهبته بشكل أكبر ، حتى أن المقارنات بدأت بينه و بين نجم أرسنال الحالي و ريال مدريد السابق مسعود أوزيل الذي كان أحد الأعمدة الأساسية التي قادت ألمانيا للفوز بكأس العالم 2014 .
reaction:

تعليقات