القائمة الرئيسية

الصفحات

عالم الأساطير

ميسي ورونالدو و نجوم العالم : متى كانت ذروة تألقهم ؟ ( الجزء الرابع )

ميسي ورونالدو و نجوم العالم : متى كانت ذروة تألقهم ؟ ( الجزء الرابع )


يمكنكم الإطلاع على :
- الجزء الأول من هنا
- الجزء الثاني من هنا
- الجزء الثالث من هنا

5) كليان مبابي

النادي : باريس سان جيرمان

المنتخب فرنسا

ذروة التألق : كأس العالم 2018

كليان مبابي كاس العالم 
على رغم كل ما قدمه الشاب كليان مبابي من مستويات مذهلة و هو لم يتجاوز الثانية و العشرين سنة ، لكن على الأرجح فإن ذروة تألقه لم تحن بعد ، و يبدو عمره خادعا بالنظر إلى أرقامه و إنجازاته الشخصية ، و لا يوجد سقف محدد لما يمكن لهذا الفتى تحقيقه في المستقبل ، من الممكن أن يغدو واحدا من أساطير كرة القدم إن إستمر بهذا العطاء .

و مع هذا فإننا الآن نتحدث عن ذروته الحالية ، و التي قد تكون إما ربيع عام 2019 أين سجل أهدافا في 7 مباريات متتالية بالدوري الفرنسي ، أو سنختار كأس العالم 2018 عندما أظهر مبابي وعيا كبيرا سبق سنه في المونديال الذي فاز به مع الديوك ، حيث تفوق بسرعته على أغلب المدافعين خصوصا في الأدوار المتقدمة ، و مع هذا مازلنا ننتظر المزيد .

4 ) محمد صلاح

النادي : ليفربول

المنتخب : مصر

ذروة التألق : ربيع 2018 

محمد صلاح ضد روما 2018
كان أول مواسم صلاح مع ليفربول هو الأروع له على المستوى الشخصي دون شك ، عندما إستطاع إحراز 44 هدفا في جميع المسابقات منها 32 هدف في الدوري الإنجليزي و 16 تمريرة حاسمة .

و لقرابة تسعة شهور ظل مو صلاح يمزق الدفاعات و يثبت خطأ الذين شككوا به و بمهاراته ، و ساعد في تحويل ليفربول إلى فريق يملك واحدا من أشرس الخطوط الهجومية في أوروبا .

و عندما نتحدث عن ذروة النجم المصري فإننا سننقاد نحو المراحل الأخيرة من موسم 2017/2018 أين نجح في إثبات علو كعبه مثل المباراة ضد روما فريقه السابق في الأنفيلد بدوري أبطال أوروبا عند تمكنه من تسجيل هدفين و صناعة آخرين تلك الليلة ، أو قبلها بأسابيع قليلة و رباعيته التي لا تنسى في شباك واتفورد ، لكن ستكون النهاية أليمة بخسارة الريدز للقب في نهائي التشامبيونزليغ ضد ريال مدريد ، و إصابة صلاح ليخبط أوراق المدرب يورغين كلوب الذي ربما لولا إصابة نجمه لأحرز البطولة التي سيتمكنون بالمناسبة من نيلها في العام التالي .

3 ) ساديو ماني

النادي : ليفربول

المنتخب : السينيغال

ذروة التألق : ربيع 2019

ساديو ماني ضد بايرن ميونخ
الآن و قبل توقف نشاطات اللعبة ، نحن نشاهد موسما و لا أروع يقدمه ساديو ماني مع ليفربول ، و يرى كثيرون أنه النجم الأول بين الثنائي صلاح و فيرمينهو .

لكن من المؤكد أن ذروة تألق ماني مع الريدز تعود للعام الفارط حيث قدم مستوى لا مثيل له ، دافعا فريقه للإنتصار في 9 مواجهات متتالية بالدوري ، و بالتالي تشديد الخناق على مانشستر سيتي المتصدر للنهاية ، كذلك تألقه في دوري أبطال أوروبا خاصة ضد بايرن ميونخ في آليانز أرينا بالذات و هدفه الجميل عندما سيطر على التمريرة الطويلة من فيرخيل فان دايك ، ثم الدوران بالكرة أمام مانويل نوير و تسجيلها ، لقد كان هدفا مذهلا بحق . 


يكمل ( رونالدو و ميسي ) ..


reaction:

تعليقات