القائمة الرئيسية

الصفحات

عالم الأساطير

ميسي ورونالدو و نجوم العالم : متى كانت ذروة تألقهم ؟ ( الجزء الأول )

ميسي ورونالدو و نجوم العالم : متى كانت ذروة تألقهم ؟ ( الجزء الأول )



متى وصل نجوم كرة القدم العالمية الحالية إلى ذروة مستواهم ؟ ، و في أي سنة كان ذلك ؟

ستضم هذه القائمة 20 لاعبا فقط ، و سيتم تتبع كل لاعب منهم على حدى خلال مسيرته الكروية إلى حد الآن للعثور على أكثر فترة أظهر خلالها أفضل مستوى له على الإطلاق ، و طبعا الأصعب في القائمة سيكونان ميسي ورونالدو لتألقهم على مدار أكثر من 12 سنة .

سيتم الترتيب تنازليا حسب تصنيف جائزة الكرة الذهبية 2019 عدا الجزء الأول الذي إخترنا فيه خمسة لاعبين تم ترتيبهم عشوائيا لأنهم لم يوفقهم الحظ في الترشح للجائزة المذكورة ، و إذا كنت طبعا لا توافق على أي من هذه الإختيارات فيرجى ترك تعليق بالأسفل .

نيمار دا سيلفا

النادي : برشلونة

المنتخب : البرازيل

ذروة التألق : ريمونتادا باريس سان جيرمان 

نيمار دا سيلفا لاعب برشلونة
في الحقيقة كانت كل مواسم نيمار الأربعة مع برشلونة ناجحة للغاية ، بداية من فوزه بالثلاثية موسم 2014/2015 إلى مغادرته نحو باريس سان جيرمان كأغلى لاعب في التاريخ إلى اليوم ( 222 مليون يورو ) .

لكن إذا أردنا الحديث عن نقطة الإنطلاقة الحقيقية لنيمار و أفضل مستوى قدمه في حياته المهنية ، سنجد أن ليلة الريمونتادا ضد البي أس جي هي من جعلته يظهر و كأنه تخلص من ضل ليونيل ميسي ، حتى أن هناك من يسميها ب The Neymar Show .

لقد تحول البرازيلي على أرضية الكامب نو إلى لاعب خارق ، و هي أفضل مبارياته إلى اليوم ، و ربما لن يفعل ذلك في المستقبل .

حصل أولا على ضربة جزاء لميسي ليساهم في جعل النتيجة 3-0 ، و سجل مخالفة حرة مباشرة في الدقيقة 88 ليبعث الأمل نحول تعادل كان يبدو مستحيلا ، قبل أن يتكفل بتسديد ضربة جزاء ال5-1 ، ثم يرسل كرة الفوز لسيرجيو روبيرتو لإنهاء الليلة التاريخية التي حصل فيها بكل تأكيد على تقييم 10 من 10 .

لويس سواريز

النادي : ليفربول

المنتخب : الأوروغواي

ذروة التألق : خريف 2013

لويس سواريز لاعب ليفربول
لا يوجد سوى سبب واحد فقط هو ما جعل برشلونة يضع أمولا طائلة على طاولة ليفربول لجلب لويس سواريز صيف 2014 ، فالموسم الفردي الذي أنهاه وقتها المهاجم الأوروغواياني كان إستثنائيا بشكل كبير .

ربما سيقول جمهور برشلونة أن أفضل مواسم سواريز على الإطلاق كانت في 2015/2016 عندما سجل 40 هدفا في الدوري الإسباني ، ليصبح أول لاعب منذ 2009 يتوج بجائزة البيتشيشي منذ ميسي ورونالدو ، لكن نحن هنا نتحدث عن الجودة لا الكمية .

إن نوعية الأهداف التي سجلها لويس سواريز موسم 2013/2014 هي من أفضل ما شهده الدوري الإنجليزي في تاريخه ، بكل الأنواع و مختلف الطرق يسجل ، بالرأس و من بعيد ، مخالفات و مراوغات للمدافعين جعلته يتصدر قائمة الهدافين في نهاية البطولة ب31 هدفا و صانعا 17 هدف آخر ، و الشيئ المدهش أنه كان يصنع الفرص بنفسه دون إنتظار من يصنع له ، رغم أنه غاب عن 5 مباريات كاملة للإيقاف .

باولو ديبالا

النادي : يوفينتوس

المنتخب : الأرجنتين

ذروة التألق : صيف 2017

باولو ديبالا لاعب يوفينتوس
أصبح باولو ديبالا يظهر في الآونة الأخيرة بشكل المنقذ للسيدة العجوز ، فعندما لا يجد ساري حلولا هجومية عبر رونالدو أو هيغوايين يدخل الفتى الأرجنتيني لفك شفرة دفاعات الخصوم .

لكن ليست دكة البدلاء هي التي عهدنا أن نشاهد فيها وريث القميص رقم 10 في يوفينتوس ، فقد كان هو النجم الأول للفريق الذي يسجل و يصنع الأهداف في الفريق مع تطلعات من جماهير البيانكونيري أن يتطور برعمها عندما يشتد عوده أكثر في السيري آي .

و تعتبر بداية موسم 2017/2018 هي فترة الذروة بالنسبة لديبالا عندما كشر عن أنيابه و سجل في أول 4 مباريات بالدوري الإيطالي منها ثلاثيتين ضد جنوة و ساسولو .

هاري كين

النادي : توتنهام هوتيسبير

المنتخب : إنجلترا

ذروة التألق : نهاية 2017

هاري كين لاعب توتنهام هوتيسبسر
كانت سنة 2017 برمتها مليئة بغزارة الأهداف بالنسبة لهاري كين ، ففي مايو من نفس السنة سجل 7 أهداف في مبارتين ، متخطيا روميلو لوكاكو في قائمة أفضل الهدافين في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز .

و في أعقاب نهاية موسم 2016/2017 دخل كين الجولة 37 من المسابقة متخلفا بفارق هدفين عن لوكاكو لاعب إيفرتون الهداف آنذاك ، لكنه أنهى الموسم حاسما صدارة الهدافين ب29 هدفا .

إستمر هذا التألق إلى نهاية 2017 حيث سجل المهاجم الإنجليزي ثلاثيتين ضد ساوثهامبتون و بيرنلي في آخر مباريات السنة التي تفوق فيها على ميسي ورونالدو بإحرازه 55 هدفا في جميع المسابقات ، و على الرغم من هذا فإن هاري لم يكن ضمن قائمة الثلاثين لاعبا في الكرة الذهبية هذا العام ، للإصابات المتكررة التي تعرض لها ، في إنتظار فترة تألق أخرى له في المستقبل عدى التي تحدثنا عنها سلفا .

فيليبي كوتينهو

النادي : ليفربول

المنتخب : البرازيل

ذروة التألق : ديسمبر 2017

فيليبي كوتينهو لاعب ليفربول
لم يعد برشلونة يطيق الإنتظار أكثر بعد التألق الملفت لكوتينهو مع ليفربول ديسمبر 2017 ، و دفع على الفور 160 مليون يورو لإستقدام النجم البرازيلي مباشرة مع فتح باب سوق الإنتقالات الشتوية 2018 .

نجاح كوتينهو في تسجيل 7 أهداف و صناعة 4 آخرين في شهر واحد فقط كفيل لجعل جماهير الريدز تتألم عند مشاهدته يغادر أنفيلد ، فهو أصبح أحد قادة الفريق و أحد أفضل اللاعبين في العالم ، قبل أن تنقلب الأمور رأسا على عقب عند تحوله إلى كامب ناو الذي لم يستطع التأقلم فيه .

قدم اللاعب في الموسم التالي موسما سيئا دفع إدارة البرسا للتخلص منه و إعارته إلى بايرن ميونخ ، و شيئا فشيئا بدأنا نشاهد نسخة كوتينهو في ذروته تتكرر مع البافاري ، حيث إستطاع المساهمة في تسجيل 8 و صناعة 6 في الدوري الألماني هذا الموسم قبل توقفه .

يكمل ..
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات