جاري تحميل ... Footbolino

إعلان الرئيسية

أخبار و مقالات

إعلان في أعلي التدوينة

الأندية و المنتخبات

برشلونة يفكر جديا في بيع نجميه

برشلونة يفكر جديا في بيع نجميه



أشارت صحيفة سبورت الكاتالونية أن نادي برشلونة يدرس فعليا فكرة بيع الثنائي الفرنسي عثمان ديمبيلي و صامويل أومتيتي خلال فترة الإنتقالات الصيفية القادمة . 
فريق برشلونة 2020
فريق برشلونة
و وفقا للصحيفة المذكورة فإن مانشستر يونايتد قد يكونون مهتمين بأومتيتي للإستقادة من خدماته في الخط الخلفي رغم أنه عانى من سلسلة إصابات في الفترة الأخيرة ، حيث يعود السبب وراء حرص برشلونة على بيع لاعبيها هو جلب 130 مليون يورو ، و بيع المدافع الفرنسي مثلا و الإتيان بلاعب آخر في نفس مركزه أصغر سنا .

و نفس الأمر ينطبق على ديمبيلي الذي يعاني هو الآخر من الإصابات بين الفينة و الأخرى حتى أن هناك من يقول مازحا " ديمبيلي يصاب و هو مصاب " ، أمر جعل إدارة البلاوجرانا تفقد ثقتها بالجوهرة الفرنسية الذي لعب 3 مباريات فقط في الدوري الإسباني هذا الموسم ، و هو ما أفسد فرصته في الثبات داخل تشكيلة برشلونة .

يملك كلا اللاعبين موهبة كروية كبيرة ، لكنها لن تشفع لهما في البقاء داخل الكامب نو بسبب مشاكل الإصابات و فقدانهم للياقة البدنية المطلوبة على المستوى البعيد و سيكلفهم هذا مستقبلهم مع البرسا .

إنضم صامويل أومتيتي إلى برشلونة في صيف 2016 ، و أثبت أنه مدافع من طينة الكبار و من بين الأفضل في العالم ، و كان أداؤه حاسما في تتويج فرنسا بكأس العالم 2018 ، لكن سقوطه بعد ذلك كان سريعا تاركا الفرصة لمواطنه جيريمي لانجليه .

و إنضم ديمبيلي إلى النادي الكاتالوني في الصيف الذي يلي إنضمام أومتيتي ، قادما من بوروسيا دورتموند الألماني بمبلغ فلكي ( 135,5 مليون جنيه إسترليني ) ، لكن أمل المشجعين به في تعويض نيمار أحبط بشكل سريع رغم السرعة و المهارة التي يتميز بهما إبن ال22 سنة .

كانت آخر مشاركة لديمبيلي مع برشلونة تعود إلى شهر فبراير الماضي ، أين تعرض لتمزق في أوتار الركبة سيبعده عن الملاعب ل 6 أشهر على الأقل و قد يكون جسده الذي يخذله في كل مرة يعود فيها إلى الميادين سببا في جعل البرسا يفكر في نقله إلى فريق آخر للإستفادة به ماديا على الأقل حيث يقدر سعره الآن 70 مليون يورو .

يذكر أن عقد أومتيتي ينتهي في 2022 بينما ينتهي عقد ديمبيلي في 2023 .

إقرأ أيضا :



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال