جاري تحميل ... Footbolino

إعلان الرئيسية

أخبار و مقالات

إعلان في أعلي التدوينة

ركن الأساطير

جوزيف بيكان هداف القرن العشرين كما لم تعرفه من قبل

جوزيف بيكان هداف القرن العشرين كما لم تعرفه من قبل


جوزيف بيكان الاسطورة
جوزيف بيكان هو لاعب كرة قدم نمساوي و تشيكوسلافي في آن واحد ، ولد في 25 سبتمبر 1913 و توفي في 12 ديسمبر 2001 ، يعتبر واحدا من بين أفضل المهاجمين في تاريخ كرة القدم و معترف به دوليا كأكثر لاعب تسجيلا للأهداف عبر العصور ( 805 هدف ) و قيل أن مجموع أهدافه فاق ال 5000 .

صحيح أن رقم بيكان عظيم لكن رونالدو و ميسي في طريقهما نحوه و سيتجاونه عما قريب هي مسألة وقت لا غير لكن النجم المزدوج الجنسية سيبقى دائما رمزا في عالم المستديرة و نحن اليوم في موقع Footbolibo نقدم لكم أكبر مقالة عربية عن جوزيف بيكان .

1) الطفولة المبكرة و البدايات


ولد جوزيف بيكان في إحدى القرى الصغيرة في النمسا و عاش معظم طفولته في فترة الحرب العالمية الأولى .
والده أدت به الظروف القاسية التي عاشها إلى الرحيل نحو العاصمة فيينا للبحث عن العمل و هناك إلتقى بزوجته التي تدعى لودميلا و كانت رفيقة دربه طوال تلك السنين الصعبة و مع 3 أطفال بينها بيكان كانت العائلة الصغيرة تكافح من أجل لقمة العيش .

و كان الأب مجندا في الجيش الهنغاري النمساوي و نجح في العودة من الحرب دون الإصابة بأي أذى و لكنه أصيب في إحدى مباريات كرة القدم عندما كان يلعب مهاجما في فرق هرتا فيينا النمساوي و أدت للأسف إلى وفاته عن عمر ناهز ال 30 سنة و انتقل بعدها بيكان إلى إحدى المدارس التشكية لتعلم لغة التشيك و ألمانيا في وقت واحد و كان كثيرا ما يفضل السفر إلى النمسا مسقط رأسه لأنه كان يحبها كثيرا .

مثل معظم الأطفال كان جوزيف بيكان يلعب كرة القدم في أوقات فراغه و مثل معظمهم أيضا كان يلعب حافي القدمين حتى أنه لم يفكر يوما ان يشتري حذاءا خاصا به مثلما صرح في وقت لاحق لدرجة أنه صار حساسا للتكنولوجيا فيما بعد .

يعتبر ماتياس شيندر ( نجم نمساوي آخر ) صديقا مقربا لبيكان في فترة الطفولة و قد كانا يتنافسان كثيرا منذ الصغر رغم طبع شيندي الخجول الذي كان كثير الإنطواء على نفسه و لكن ساعد كل منهما الآخر في زرع ذلك الطابع التنافسي الذي جعلهما فيما بعد أسطورتين عظيمتين في تاريخ كرة القدم .
جوزيف بيكان هداف القرن 20 

2) المسيرة الإحترافية


من هيرتا فيينا فريق الرديف (1925-1927) إلى تشوستيك (1927-1930) و بعده فاربينلوتز (1930-1931) ثم رابيد فيينا (1931-1935) وصولا إلى أدميرا (1935-1937) كانت كرة القدم تشكل بالنسبة إلى جوزيف بيكان مصدرا للقمة العيش فقد كان يفكر في الطعام قبل مسيرته كلاعب و هذه بداياته مع الأندية النمساوية إلى الأسطورية ..

رابيد فيينا .. بداية الصعود


عندما لعب جوزيف بيكان في أصاغر هيرتا فيينا النمساوي بدأت موهبته في الإنتشار عن طريق مدافع مشهور وقتها يدعى رومان شرامسيس أراد أن يجعله يتقدم إلى إختبار فريق رابيد فيينا و لكن لاعبنا لم يرد ذلك لأنه لم يكن جيدا بما فيه الكفاية و قرر التطوير من مستواه حتى يذهب إلى الإختبار في وقت لاحق

و بالفعل عندما بلغ من العمر 17 سنة وجد أكبر مواهب كرة القدم النمساوية نفسه يلعب في رابيد فيينا بعد أن أثبت نفسه في فريق الرديف و سجل في موسمه الأول 10 أهداف و شكل في الموسم التالي ثلاثي الإعصار رفقة الأسطورة فرانز بيندر و فرانز ويسليك و احتل فريقهم المركز الثاني في البطولة .

جوزيف بيكان لأول مرة في منتخب النمسا 



بعد بزوغ موهبته أستدعي جوزيف بيكان لأول مرة إلى المنتخب الوطني بواسطة المدرب هوغو ميسل في 29 تشرين الثاني/نوفمبر 1933 ضد منتخب اسكتلندا العتيد و انتهى اللقاء بنتيجة 2-2 و حرم بيكان من هدف ملغى في ظهوره الأول و لكنه سجل في اللقاء الدولي الثاني و الثالث ضد هولندا و إيطاليا على التوالي .

لقاء النمسا ضد سويسرا هي المباراة الأولى التي استطاع فيها بيكان تسجيل هدفين و احتفل به النمساويون بشكل كبير عندما أحرز هدفين آخرين ضد منتخب المجر العدو اللدود و قاد فريقه للفوز 5-2 و مواصلة سلسلة عدم الخسارة التي إستمرت لعامين .

كان المدرب هوغو ميسل قد إتخذ قراره بالفعل و قرر إستدعاء جوزيف بيكان إلى كأس العالم 1934 رغم أنه لم يلعب سوى بضعة أشهر فقط مع النمسا و رغم وجود الكثير من المواهب و النجوم الكبيرة وقتها في الفريق خاصة في الخط الأمامي إلا أن بيبي (تسمية أخرى لبيكان) لا غنى عنه في التظاهرة الكروية الكبيرة

و لكن قبلها يجب أن نشير إلى أن الأسطورة النمساوية سجل في موسم ما قبل مونديال 1934 29 هدفا في 22 مباراة .

كأس العالم 1934 .. بيكان خارج الخدمة

جوزيف بيكان النمسا 
سافرت النمسا إلى إيطاليا لخوض منافسات كأس العالم و شارك بيكان أساسيا في المباراة الأولى ضد فرنسا و سجل الهدف الثالث لمنتخب بلده في اللقاء الذي إنتهى بفوزهم 3-2 ، أما في المباراة الثانية فقد كانت قمة خالصة ضد المجر و فازوا فيها أيضا 2-1 و لكن لاعبنا لم يسجل ليتأهل المنتخب الأبيض و الأحمر إلى نصف النهائي .

كانت مباراة نصف النهائي ضد المنتخب الإيطالي صاحب الأرض و الجمهور و صاحب اللقب أيضا و خسروا بصعوبة 1-0 و تواصلت الخسائر مرة ثانية في مباراة تحديد المركز الثالث ضد منتخب ألمانيا الغربية 3-2 و جوزيف بيكان كان خارج الخدمة .

الإنتقال إلى أدميرا .. قرار صائب و لكن


بسبب مشاكل فنية لم يجد بيكان نفسه مرتاحا أبدا مع رابيد فيينا التي قدمت له عرضا جيدا للإبقاء عليه و لكن في ظل وجود النجم الأول للفريق ماتياس سينديلار قرر الرحيل في النهاية نحو أدميرا رغم علمه بأن سلافيا براغ التشيكي يريد ضمه بيد أن الوقت لم يحن بعد .

إنضمام جوزيف بيكان إلى أدميرا تأخر بعض الشيئ لأن الأخير خرق إحدى بنود العقد ليحظر اللاعب من اللعب لناديه الجديد فترة طويلة لكن هذا الحظر إقتصر على نشاطات النادي و ليس على المنتخب الوطني الذي بالمناسبة إنتظر بيبي فترة لا بأس بها قبل إستدعائه مرة أخرى لمستواه الهزيل في كأس العالم الأخيرة .

و بعد فك الحظر عاد بيكان إلى أجواء النادي من جديد و كانت هذه العودة سعيدة لأن فريقه تمكن من إحراز لقب البطولة في ذلك الموسم و الموسم الذي يليه و لكن هذه السعادة ليست كاملة فاللاعب أبعد ما يكون عن مستواه المعهود ، صحيح صار في جعبته لقبين للدوري الذي إستعصى عليه كثيرا من قبل و لكن شتان بين بيكان أدميرا و بيكان النمسا المتألق فقد إسترجع بيبي مكانه في المنتخب و نجح في التعاون مرة أخرى مع الهداف الكبير ماتياس سينديلار .

يرجع السبب الرئيسي لتراجع مستوى جوزيف بيكان هو رغبته الشديدة في الهجرة و بالتحديد إلى نادي سلافيا براغ التشيكوسلافي الذي أبدى رغبتة متواصلة في ضمه و كان هذا الميول بين الطرفين سببا في جعل أدميرا يفرض عقوبة كبيرة على لاعبه و هي الحرمان من اللعب 4 سنوات مع حجب جواز سفره و هذه أكبر عقوبة تفرض على لاعب نمساوي في ذلك الوقت و لكن ..

لم يتخل سلافيا براغ عن بيكان في أزمته و قرر مساعدته و أرسل إحدى محاميه للتفاوض و حل النزاع مع ناديه و بالفعل خفضت العقوبة لعامين و استطاع اللاعب إستعادة جواز سفره في نفس اليوم و لعب آخر مبارياته في النمسا مع المنتخب ضد سويسرا و تمكن من تسجيل هدفه الشخصي التاسع عشر من 19 لقاء دولي ثم كانت الهجرة نحو تشيكوسلوفاكيا .

سلافيا براغ .. ولادة بيكان الإعصار المدمر

جوزيف بيكان سلافيا براغ  
إلى براغ ، نحو بلاد جديد و مدينة جديدة و فريق جديد ، وجد جوزيف بيكان نفسه في نادي الحلم سلافيا براغ بيد أنه لم يستطع اللعب لتواصل الحظر من ناديه القديم أدميرا .

2 سبتمبر 1937 تاريخ أول ظهور لبيكان بقميص سلافيا براغ ضد فريق يدعى كلاندو و أية بداية فقد سجل 4 أهداف كاملة في اللقاء الذي إنتهى 7-1 و أيام قليلة بعدها يتواصل التألق و سرعة الإنسجام مع البطولة التشيكوسلافية و يسجل رباعية أخرى في أول مباراة له على ملعب سلافيا .

تخلل الموسم الأول مواجهات ودية ضد فريقيه القديمين أدميرا و رابيد فيينا مع لقاء عاطفي بصديقه السابق فرانز بيندر و عاد إلى النمسا مرة أخرى في مواجهة أستريا فيينا فريق ماتياس سندريلز و سجل في ذلك اللقاء 3 أهداف .

انتهى أول مواسم بيكان مع سلافيا براغ بأداء جيد ( 22 هدف من 19 مباراة ) أما الموسم الثاني فقد حقق فيه بيكان أغلى الألقاب وقتها و هو كأس ميتروبا أو كأس أوروبا الوسطى و توج هدفا لتلك المسابقة برصيد 10 أهداف منها رباعية ضد إنتر ميلان و رباعية ضد جنوة ..

جوزيف بيكان .. التألق وسط الحرب


أدت الحرب العالمية الثانية إلى تغيير كبير في الخارطة الكروية خاصة بعد إحتلال ألمانيا لتشيكوسلوفاكيا البلد الذي صار بيبي يلعب لصالحهم للتذكير منذ عام 1938 و رفض بيكان عرضا من الألمان للعب لصالح منتخب بلادهم و كان ذلك القرار شجاعا لدرجة كبيرة .

إنهارت أوضاع كرة القدم التشيكوسلافية أثناء الحرب بدرجة صارخة لكن من حسن حظ بيبي أن سلافيا براغ حافظ على فريق جيد و مدرب جيد و نافس على لقب البطولة طوال تلك الفترة الصعبة .

تألق جوزيف بيكان في موسم 1939 و سجل 50 هدفا من 20 مباراة فقط ليتوج لأول مرة مع فريقه بلقب الدوري التشيكوسلافي و عاد اللقب مرة أخرى لهم في موسم 1941 و 1942 و 1943 و بيكان مرة و مرتين و ثلاثة يتوج هدافا و بإختصار نجح في تسجيل أكثر من نصف أهدف فريقه ليصبح مهاجما لامعا و متألقا وسط المعركة العالمية .
عدد أهداف جوزيف بيكان 

جوزيف بيكان .. ما بعد الحرب


أعيد إحياء كرة القدم في تشيكوسلوفاكيا من جديد إبان الحرب العالمية الثانية و كانت البطولة الجديدة تلعب بنظام مجموعتين (10 في كل واحدة) ، و لكن لم يستطع سلافيا براغ التتويج في البطولة الأولى و تخلى عنها لصالح الغريم سبارتا براغ

و بعد قرابة 3 مواسم من عدم تتويج بيكان بلقب الدوري عاد لمعانقة البطولة في العام 1947 و كالعادة سجل أسطورتنا أهدافا غزيرة كانت 43 هدفا في 22 مباراة في ذلك الموسم .

في الموسم الذي يليه أي 1947/1948 قاد بيبي سلافيا براغ لإحراز المركز الأول بتسجيله 20 هدف في 13 مباراة ، و لكن لسوء الحظ قرر إتحاد الكرة المحلي إمتداد البطولة حتى نهاية السنة التقويمية بعد أن كانت تنتهي في الخريف و لسوء الحظ أيضا ذهب اللقب للمنافس في المدينة سبارتا براغ و إنتهت رحلة جوزيف بيكان الأهم مع نادي العمر الذي لا يزال إلى اليوم هدافه التاريخي

في العام التالي 1949 بصم بيكان على النهاية كذلك مع منتخب تشيكوسلوفاكيا الذي للأسف لم يتمكن من اللعب معه في أي مونديال و خرج و في جعبته 12 هدفا من 14 لقاء دولي .

يذكر أن جوزيف بيكان عاد إلى سلافيا براغ كلاعب من 1953 إلى 1956 و النادي كان تحت مسمى دينامو براغ أما قبلها فقد قدم أداءا كبيرا في نادي فيتوفيك زيليزارني التشيكوسلافي من 1949 إلى 1951 مسجلا له 74 هدفا من 58 مباراة وأمضى عام 1952 يلعب لنادي هراديك كرالوف ( 23 مباراة - 23 هدف ) .

3) أهم أرقام جوزيف بيكان ( الأرقام مصدرها ويكيبيديا الفرنسية )


مع الأندية


- من 1931 إلى 1935 لعب مع نادي رابيد فيينا النمساوي 74 مبارة و سجل 92 هدف
- من 1935 إلى 1937 لعب مع نادي أدميرا النمساوي 31 مباراة و سجل 21 هدف
- من 1937 إلى 1948 لعب مع نادي سلافيا براغ التشيكوسلافي 274 مباراة و سجل 534 هدف
- من 1949 إلى 1951 لعب مع نادي فيتوفيك زيليزارني التشيكوسلافي 58 مباراة و سجل 74 هدف
- 1952 لعب مع نادي هراديك كرالوف 23 مباراة و سجل 23 هدف
- من 1953 إلى 1956 لعب مع نادي دينامو براغ ( الإسم الجديد لسلافيا براغ قبل أن يعاد تسميته بنفس إسمه في وقت لاحق ) 29 مباراة و سجل 22 هدف

مع المنتخبات


- من 1933 إلى 1936 لعب مع منتخب النمسا 19 مباراة و سجل 19 هدف
- من 1938 إلى 1949 لعب مع منتخب تشيكوسلوفاكيا 14 مباراة و سجل 12 هدف

4) جوزيف بيكان .. الإنجازات


الإنجازات الجماعية


- الدوري النمساوي 3 مرات1935 مع رابيد فيينا1936 و 1937 مع أدميرا- كأس ميتروبا مرة واحدة1938 مع رابيد فيينا- الدوري التشيكي 5 مرات1940 و 1941 و 1942 و 1943 و 1947 مع سلافيا براغ- كأس التشيك مرتين1941 و 1942 مع سلافيا براغ- كأس بوهيما الوسطى 3 مرات1941 و 1942 و 1943 مع سلافيا براغ - المركز الرابع مع منتخب النمسا في مونديال 1934


الإنجازات الفردية


- هداف القرن العشرين رسميا من الإتحاد الدولي للتاريخ و الإحصاء ( IFFHS )
- الهداف التاريخي لنادي سلافيا براغ ب 556 هدف
- هداف الدوري النمساوي مرة واحدة : 1934
- هداف كأس ميتروبا مرة واحدة : 1938
- هداف الدوري التشيكوسلافي 11 مرة : 1938 و 1939 و 1940 و 1941 و 1942 و 1943 و 1944 و 1946 و 1947 و 1948 و 1950
- أفضل هداف أوروبي 5 مرات : 1940 و 1941 و 1942 و 1943 و 1944





هذه المقالة حصرية لموقع Footbolino
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال