إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال


من هو ليف ياشين العنكبوت الأسود

ليف ياشين 
أعلنت مجلة "فرانس فوتبول" الشهر الفارط عن أحدث جوائزها الفردية .
المجلة الشهيرة هي من تمنح كل سنة جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم و جائزتها الجديدة ستكون موازية لها و ستقدم لأفضل حارس في العام تحت مسمى " جائزة ليف ياشين " و قدم تم الإعلان عن أسماء المرشحين ال10 هذه السنة 2019 و هم :

- السلوفيني يان أوبلاك (اتلتيكو مدريد)
-الإسباني  كيبا اريزبلاغا (تشيلسي)
- السلوفيني سمير هاندانوفيتش (انتر ميلان)
- الفرنسي هوغو لوريس (توتنهام هوتيسبير)
- الألماني مارك اندريه تير شتيغن (برشلونة)
- البولندي فويتشيك شتشيسني (يوفينتوس)
- الكاميروني اندريه اونانا (اياكس امستردام)
- البرازيلي ايدرسون (مانشستر سيتي)
- الألماني مانويل نوير (بايرن ميونخ)
- البرازيلي اليسون بيكر (ليفربول)

لكن قبل كل هذا من هو ليف ياشين الذي سميت الجائزة باسمه دونا عن كل الحراس الكبار في تاريخ كرة القدم

1) من هو ليف ياشين العنكبوت الأسود : تعريف

ليف ياشين


هو حارس روسي شهير ولد يوم 22 تشرين الأول/أكتوبر عام 1922 و يلقب بالعنكبوت الأسود أو الفهد الأسود و يعتبره الكثيرون من أفضل الحراس في تاريخ كرة القدم و هناك من يعتبره الأفضل على الإطلاق نظرا للمسيرة المبهرة التي قدمها في خمسينات و ستينات القرن الماضي و قد خاض 78 مباراة دولية مع منتخب الاتحاد السوفيتي و 365 مباراة مع فريق دينامو موسكو الروسي الذي لم يلعب لأي ناد غيره طيلة 20 سنة .
عرف عن ياشين شجاعته الكبيرة في مواجهة الخصوم و تصدياته التي تشبه الألعاب البهلوانية و نستطيع القول أنه أحدث ثورة حقيقية في مركز حراسة المرمى إذ كان يفرض سيطرة و هيمنة على الدفاع بأكمله .

ليف ياشين : " الحارس الذي لا يشعر بالعذاب عند تلقيه هدف ليس بحارس ، فليعتزل فورا " 

و من المفارقات أن الحارس الأسطوري هو أول حارس دولي يظهر على التلفاز في بث مباشر و كان يرتدي قبعة زرقاء داكنة أكسبته شعبية كبيرة بين المتابعين ، و تعززت مكانته بعد تتويحه بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم سنة 1963 و هو الإنجاز الذي ضل صامدا إلى يومنا هذا و لم يستطع أي حارس الفوز بالجائزة التي احتكرها غالبا المهاجمون و بنسبة أقل لاعبي وسط الميدان و بضع مدافعين لا يعدون على أصابع اليدين .

2) من هو ليف ياشين العنكبوت الأسود : البدايات و المسيرة

ليف ياشين الاتحاد السوفيتي

بعمر الثانية عشر سنة كان ليف ياشين يعمل في أحد المصانع الحربية و عند بلوغه سن ال18 تدهورت حالته الصحية قليلا و أصيب بانهيار عصبي تم على إثره نقله إلى مصنع آخر و عمل يناسب وضعه الصحي ، و هنا كانت نقطة التحول عندما تم اكتشافه و هو يلعب لفريق المصنع تمت دعوته مباشرة إلى نادي العاصمة دينامو موسكو .

كغيره من عديد العظماء كانت بدايات ياشين متعثرة قليلا فلم يستطتع فرض نفسه بقوة في عامه الأول بالنادي سنة 1950 و لم يلعب سوى مبارتين في الدوري ، و استمر هذا التخبط ل3 سنوات كاملة ضل فيها ثابتا و مؤمنا بالفرصة التي ستقدم له مرة أخرى لإثبات جدارته .

و بعد مغادة الحارس السابق لدينامو موسكو فالتر سنايا سنة  1953 بدأ ليف ياشين يشم نفسه أخيرا و قدمت له الفرصة التي انتظرها طويلا و لم يخيب أبدا ظن مدربه و معلمه الأول أليكسي تايجر خوميتش ، و في العام الموالي استدعي لأول مرة إلى منتخب الاتحاد السوفيتي و يقوده بعدهة بعامين فقط إلى إحراز الميدالية الذهبية في الألعاب الأولمبية 1956 في ميلبورن الأسترالية ليبدأ اسم ياشين يبرز أكثر و أكثر .

كأس العالم 1958 في الذاكرة فهي البطولة التي وضعت ياشين على الخريطة العالمية لنجوم اللعبة بعد وصوله مع بلده إلى الدور ربع النهائي أين أقصي من منتخب البرازيل 2-0 بقيادة الموهوبين بيليه و غارنيشيا الذين أحرزوا لقب تلك النسخة .

أداء مشرف عقبه تتويج بكأس أمم أوروبا عام 1960 و لم تستطع مجلة فرانس فوتبول تجاهل الأسطورة و رشحته لجائزة الكرة الذهبية في تلك السنة و السنة التي تليها 1961 لكنه حل خامسا و رابعا على التوالي .

فرانس فوتبول : " الثورة التي قام بها ليف ياشين في عالم كرة القدم ليس لها مثيل ، لقد كان مستعدا أن يلعب كمدافع إضافي بل حتى أن يقود الهجمات المعاكسة بنفسه "

و استطاع ليف ياشين في كأس العالم 1962 أن يقود منتخب الاتحاد السوفيتي للدور ربع النهائي مرة أخرى و انقادوا لهزيمة ضد البلد المضيف تشيلي 2-1 و قدم حارسنا أداءا رائعا في ذلك اللقاء .

و لكن خيبة الأمل هذه لم تمنعه من الفوز بالكرة الذهبية 1963 و هو فوز كما ذكرنا لم يستطع أي حارس في التاريخ أن يحرزه ، و في ذلك العام بالذات قدم ياشين أحد أروع عروضه في مباراة جمعت بين المنتخب الإنجليزي و بقية نجوم العالم ليلقب بعدها بالعنكبوت الأسود و هي كنية تعبر عن ملابسه السوداء الداكنة المميزة و أيضا لأنه كان يحرس مرماه كما لو كان عنكبوتا بثمانية أذرع .

بيد أن محبي و معجبي ليف ياشين أطلقوا عليه لقب النمر أو الفهد الأسود و لا يعرف الخوف أبدا و قد تجسد هذا جليا في كأس الأمم الأروبية الموالية 1964 بوصوله مع بلده حامل اللقب إلى الدور النهائي لكنهم خسروه ضد المنتخب الإسباني 2-1

آخر العروض الكبيرة التي كانت في مسيرة العنكبوت الأسود و أبرزها على الإطلاق قدمت في كأس العالم 1966 أين وصل منتخب الاتحاد السوفيتي إلى الدور نصف النهائي و انسحبت أمام ألمانيا الغربية 2-1 و خسرت أيضا مباراة تحديد المركز الثالث بنفس النتيجة ، و الغريب أن نتيجة 2-1 تكررت في أكثر من مرة كلما انسحب ياشين و بلده من بطولة كبيرة

اعتزل ليف ياشين اللعب نهائيا عام 1971 بعد مسيرة حافلة و أرقام قياسية عديدة و حضور مهيب لأكثر من 20 سنة من العطاء و حضر حفل اعتزاله أكثر من 100.000 ألف شخص و بتواجد أساطير كبار على غرار فرانتز بيكنباور و أوزيبيو و بيليه .

ساندرو مازولا أسطورة إنتر ميلان " ليف ياشين يلعب كرة القدم أفضل مني "

3) من هو ليف ياشين العنكبوت الأسود : ألقاب و أرقام قياسية

ليف ياشين دينامو موسكو

مع دينامو موسكو


- الدوري السوفيتي الأول 5 مرات
1954 - 1955 - 1957 - 1959 - 1963
- كأس الإتحاد السوفيتي
1953 - 1967 - 1970

مع منتخب الاتحاد السوفيتي


- الميدالية الذهبية : الألعاب الأولمبية ملبورن 1956
- كأس أمم أوروبا 1960
- المركز الثاني : كأس أمم أوروبا 1964
- المركز الرابع : كأس العالم 1966

بعض الألقاب الفردية

- وسام لينين 1967 (أعلى جائزة يقدمها الإتحاد السوفيتي)
- جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم 1963
- أفضل حارس في أوروبا 9 مرات (بناءا على تصنيف الكرة الذهبية)
1956 - 1957 - 1959 - 1960 - 1961 - 1963 - 1964 - 1965 - 1966
- التشكيلة المثالية لأفضل 11 في العالم 5 مرات (بناءا على تصنيف الفيفا)
1963 - 1964 - 1966 - 1967 - 1968
- الفريق العالمي للقرن العشرين (تصنيف الفيفا)
- حارس القرن العشرين (تصنيف الفيفا)
- أفضل حارس في كل العصور (مجلة World Soccer)
- تصدى لأكثر من 150 ركلة جزاء في مسيرته (رقم قياسي)

إقرأ أيضا :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال