إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

صراع صلاح و ماني .. إلى أين ؟


salah mane klopp


نقاشات عديدة دارت في الفترة الأخيرة تمحورت حول الخلاف الأخير الذي نشب بين نجمي نادي ليفربول محمد صلاح و ساديو ماني بعد مباراة الريدز التي فاز بها أمام بيرنلي في الجولة الرابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز

حالة من الغضب بدت ضاهرة على ماني بعد أن قرر صلاح في الدقائق الأخيرة من اللقاء تسديد الكرة مباشرة على المرمى عوض تمريرها له حيث كان النجم السينيغالي في وضعية أفضل للتسجيل لكن أنانية مو صلاح أدت إلى ضياع فرصة تسجيل الهدف الرابع لليفربول ، يورجن كلوب لاحظ انفعال ماني و قرر بعدها تغييره بأوريجي ، الشيئ الذي أشعل غضب أسد التيرينجا و صرخ في وجه مدربه الألماني

صراع صلاح و ماني


و يتبادر الآن سؤال للأذهان هو لماذا لم يصرخ ماني في وجه صلاح عوضا عن كلوب و الإجابة هنا كالآتي : أولا الأنانية المتبادلة بين اللاعبين ليست وليدة اللحظة بل هي امتداد منذ الموسم الماضي ، الجميع يتذكر مباراة إيفرتون 0-0 عندما قرر ماني تمرير الكرة لروبيرتو فيرمينهو و لم يمررها للفرعون المصري رغم أن الأخير كان في وضعية أفضل للتسجيل و من سيشاهد الإعادة سيلاحظ غضب يورجين على ساديو الذي استبدل مباشرة بعد تلك اللقطة التي أدت بشكل كبير إلى خسارة اللقب خصوصا أن النجم المصري أصبح أنانيا أكثر في بقية مراحل الموسم

و هنا يتبادر سؤال آخر ، على من سيلقى اللوم ؟ صلاح أم ماني ؟ و في واقع الأمر لا أحد ملام فالإثنان لاعبان يملكان الغريزة التهديفية و يريدان تسجيل أكبر عدد من الأهداف الممكنة فكل المهاجمين الكبار في العالم يتحولون إلى أنانيين في أحيان كثيرة

إذا فلماذا كلوب لم  يصرخ على صلاح و لم يقم باستبداله و لماذا دائما  يعالج الأمر طرف واحد ؟ سنعرف ما إذا كان أفضل مدرب في أوروبا قادرا على حل هذه الأزمة في المستقبل القريب ؟

و حاول البرازيلي روبيرتو فيرمينهو الضلع الثالث في هجوم ليفربول تهدئة الأجواء بين اللاعبين بعد نهاية مباراة بيرلني و ظهر في فيديو و هو يتوسطهما و يضحك كذلك فعل جيمس ميلنر مع ماني عندما خرج و جلس على دكة الإحتياط

ردود الأفعال في مواقع التواصل الإجتماعي  متفاوتة فجانب ذهب في صف ماني و وصفوا صلاح بالأناني في حين برر له كثيرون أنانيته تلك و واعتبروها جزءا صغيرا مما فعله نجم السينيغال في الماضي و وصفوا التصرف الذي قام به بأنه لا يستحق كل تلك البلبلة لأن الفريق الأحمر في طريقه بالفعل إلى فوز سهل

لن تسير وحيدا
You'll Never Walk Alone

و في النهاية علينا أن نذكر أن مصلحة ليفربول هي فوق كل اعتبار فلا صلاح و لا ماني سيكونان أفضل من كل أولئك النجوم السوبر الذين صالوا و جالوا في ملعب أنفيلد ، أوين حقق الكرة الذهبية و لم نعد نسمع به ، توريس كان أفضل رقم 9 في العالم و لم يعد لإسمه صدى و كوتينهو الذي لم يندم أحد على خروجه صار فيما بعد أكبر الخاسرين

إقرأ أيضا :


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال