إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

دراسة علمية حديثة تحسم من الأفضل ميسي أم رونالدو


لا يخفى عن الجميع أن ثنائية رونالدو و ميسي هي أعظم منافسة ثنائية بين لاعبين في وقت واحد فعبر تاريخ كرة القدم لم يسبق و أن شهدنا مثل هذا الإصطدام الذي لا يزال مستمرا لأكثر من 10 سنوات و خاصة بعد انتقال النجم البرتغالي إلى ريال مدريد و لعبه هناك ل9 مواسم كاملة في الغريم التقليدي لبرشلونة الفريق  الخاص بليو

ميسي و رونالدو
ميسي و رونالدو

و دائما ما يبحث عشاق اللاعبين الذان يملكان شعبية جارفة في العالم عن إحداث المقارنات سواءا بالأهداف أو الألقاب أو الأداء الفردي لكل لاعب و لكن تبدو المسألة صعبة للغاية نظرا للتقارب الكبير في الإنجازات بين الطرفين فعندما يتفوق أحدهم في احصائية معينة يأتي الآخر ليتفوق بالأخرى

و زعمت جامعة "لوفان" البلجيكية و في أحدث دراساتها الجامعية أنها طورت برنامجا سمته "تقييم الأفعال" بالشراكة مع شركة "ساي سبورتس" الهولندية التي تختص في احصائيات كرة القدم سينتقي و أخيرا الأفضل بين ميسي و رونالدو و يفض هذا الإشتباك بشكل علمي حديث

الدراسة ستعتمد على تقدير مجموعة من الإحتمالات التي تحلل كل ما يستطيع أن يقوم به أي لاعب كرة قدم في العالم من تسجيل للأهداف أو صناعتها إضافة إلى باقي الأفعال كالتسديدات و المراوغات و غيرها و لأكثر من  1600 فعل يمكن القيام به سنعرف النتيجة النهائية

و اعتمدت المقارنة التي أجريت على احصائيات كريستيانو رونالدو و ليونيل ميسي لمدة 5 مواسم كاملة و بالتحديد من 2013/2014 إلى 2017-2018 آخر مواسم الدون مع ريال مدريد و كان الدوري الإسباني هو المقياس الوحيد أي تم استبعاد الأداء الذي قدمه اللاعبان في المباريات الدولية و باقي الكؤوس

حسنا ، النتيجة النهائية كانت حصول ميسي على قيمة 1.21 في حين وصلت قيمة رونالدو إلى رقم أضعف بكثير و هو 0.61 و الأرجنتيني بحسب الجامعة البلجيكية و الشركة الهولندية أكثر حسما للمباريات و حتى أنه فسياق متصل تم إجراء نفس الدراسات على البلجيكي إيدين هازارد عندما كان لاعبا في صفوف تشيلسي في تلك ال5 مواسم و تحصل على تقييم أعلى من رونالدو بقليل وصل إلى 0.64

و ستثير هذه الإحصائية طبعا الكثير من الجدل على مواقع التواصل الإجتماعي فمن يشجعون ميسي سيجدون دليلا آخر على تفوق نجمهم المفضل أما أنصار رونالدو فسيسخرون من هذه النتائج نظرا لأنه لم يتم الإعتماد على الأداء في دوري أبطال أوروبا الذي فاز به البرتغالي 4 مقابل 1 لليو في تلك الفترة التي اعتمدتها تلك الدراسة و كان صاحب التأثير الأكبر في البطولة الأوروبية الأهم

اقرأ أيضا :







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال