إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

قبل صافرة البداية : ليفربول و أرسنال


يلتقي ليفربول و أرسنال السبت في قمة مباريات الجولة الثالثة من الدوري الإنجليزي الممتاز و يبحث كلا الفريقين عن الإنتصار الثالث لهما على التوالي في البطولة و من المؤكد أن سجل أحدهما سينتهي بعد أن حققا 6 نقاط من انتصارين فكيف ستكون ملامح هذه المباراة ؟

ليفربول و أرسنال

أرسنال يتحول إلى أنفيلد في ثوب جديد بعد مجموعة رائعة من التعاقدات على رأسها داني سيبايوس من ريال مدريد الذي تألق في آخر لقاء للجانرز أمام بيرنلي و صنع هدفين و بالإضافة إلى نيكولاس بيبي من ليل أغلى صفقة في تاريخ الفريق لكن اللقاء لن يكون سهلا بالمرة إن عرفنا أن آخر النادي اللندني لم ينتصر في أرض الميرسيسايد منذ سبتمبر/أيلول 2012 حيث خسروا في 4 مواجهات من 6 لقاءات

من جهته يدخل ليفربول القمة متسلحا في المقام الأول بعامل الأرض و الجمهور فهم لم يخسروا في أنفيلد منذ 41 مباراة (31 فوز-10 تعادلات) بالإضافة إلى السجل الممتاز الذي يملكه ضد أرسنال بالذات فآخر 3 لقاءات انتهت لصالحه و بمجموع 12-2 مع قوة هجومية ضاربة ستكون متعطشة إلى التسجيل بكثرة

و من المتفرقات الهامة في المبارة الحدث هذا الأسبوع أن الثلاثي الإفريقي الذي توج بجائزة أفضل هداف في البريميرليج الموسم الماضي سيكونون متواجدين و هم بيير أوباميانج من أرسنال و محمد صلاح و ساديو ماني من ليفربول فسجلوا 22 هدف لكل منهم و هذا ما ينبأ بشريط كبير من الأهداف خصوصا إذا عرفنا أن آخر 10 مباريات بين الفريقين شهدت تسجيل 44 هدفا منها 30 على ملعب آنفيلد

و قبل اللقاء صرح أوناي إيمري مدرب الأرسنال و قال كلاما استفز جانبا كبيرا من أنصار النادي اللندني : " نحن لا نريد اللعب أمام ليفربول على الإطلاق " و رغم أن هذا الكلام هو مزاح لا غير إلا أن مناصري الجانرز قالوا أنه يجب على مدربهم أن يتحلى بالمزيد من الشجاعة و أن لا يظهر أي ضعف للخصم و هذا ما دفع المدرب الإسباني للخروج بتصريحات جديدة لإخماد تلك النار المشتعلة و تحدث قائلا : سنستعد هذه المرة بشكل دفاعي و هجومي ، سنستعد أولا للتكيف معهم و مع أجواء اللقاء و من ثم سنفرض خطتنا و قدراتنا على أرضية الميدان

فيرمينهو
فيرمينهو يحتفل على طريقته

وصول دافيد لويز شكل كذلك إضافة رئيسية في الخط الخلفي لأرسنال و هو مدافع مخضرم يمتلك تجربة رائعة مع تشيلسي في السابق فهل سيتمكن من تعويض الهفوات السابقة لمدافعي نادي لندن أم أن مواطنه البرازيلي روبيرتو فيرمينهو و رفاقه سيكون لهم رأي آخر ؟ خصوصا فيرمينهو الذي ضرب شباك المدفعجية في آخر 4 مواجهات في أنفيلد مسجلا 7 أهداف كاملة

مواجهة أبطال أوروبا في النهاية هي بدون شك ستكون مهمة صعبة أمام أي فريق , و ليست المشكلة فقط في الهزائم التي يتلقاها فريق المدرب إيمري فقط بل طريقة تلك الهزائم تبدو كابوسا مرعبا في حد ذاتها و لا نعرف ما إذا كان الجانرز هذه المرة سيكون مختلفا نظرا للروح الجديدة التي غرست في التشكيلة التي يبدو أنها عاقدة العزم على إنهاء تلك السلسلة السلبية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال