إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

 أزمة هجوم تشيلسي

منذ اعتزال دييديه دروجبا اللعب مع تشلسي لم ينجح أي مهاجم في سد فراغ الفيل الإيفواري أو حتى تعويضه رغم تعاقد البلوز مع مجموعة من المهاجمين الرائعين لكن لعنة خاصة كانت تحل على هذا المركز فحتى و إن تألق أحدهم كان لا يتعدى تألقه موسما أو فترة معينة فقط ليصيب هذا المركز بالشلل منذ نحو 7 سنوات تقريبا

تشيلسي اعتمدوا بشكل كبير على الأجنحة خاصة مع التألق الكبير للبلجيكي إيدين هازارد الذي وضع بصمة خاصة مع الفريق في 352 مباراة نجح خلالها في هز الشباك 110 مرات فضلا عن صناعة 92 هدفا آخرين
و هذا التألق الكبير جعل العديد يتغافلون ما إذا كان النادي بحاجة إلى مهاجم من الطراز الرفيع

إن أكثر المهاجمين اللذين نستطيع أن نقول أنهم نجحوا مع نادي العاصمة اللندنية هو الإسباني دييغو كوستا الذي حقق لقب الدوري الإنجليزي مرتين في 3 مواسم و لولا خلافاته مع جوزيه مورينهو و أنطونيو كونتي لكنا نستطيع القول أن تشيلسي يملك مهاجما مرعبا حيث كان اللاعب ذو الأصول البرازيلية مختلقا للمشاكل على الدوام

دييغو كوستا تفوق في الأرقام على كل من سبقوه أو خلفوه في هذا المركز فسجل 58 هدفا في 120 مباراة و فيرناندو توريس سجل 45 هدف في 172 لقاء و كان فالكاو هو أفشلهم حيث سجل هدفا يتيما في 12 مباراة رغم أنه كان يعد واحد من نخبة المهاجمين في العالم و آخر هؤلاء كان ألفارو موراتا (24 هدف-72 لقاء)

الواضح في الأمر أن إدارة تشيلسي تفضل التعاقد مع لاعبين إسبان في قلب الهجوم أو ينشطون في الدوري الإسباني و ل7 أو 8 مواسم لم يتطرقوا لهذا الخطأ الفادح الذي لم يأتى أكله بتاتا و لم يرتقي إلى تطلعات الجماهير التي بقيت تعيش على أطلال دروغبا و تتمنى أن ترى خليفته في أقرب وقت

من يقرأ عذا التقرير سيلفت انتباهه أننا لم نذكر اسم الفرنسي أوليفييه جيرو الذي في 63 مباراة سجل 18 هدفا فقط و لا يزال مستمرا لليوم مع زرق لندن و الحكم لكم في نجاحه أو فشله لكن المشكلة الكبرى هي أنه تم منعهم من إبرام صفقات جديدة هذا الصيف لكنهم تعاقدوا مع لاعبين على سبيل الإعارة مع تفعيل بند الشراء و سيكون في رأس الحربة الموسم القادم  جيرو و باتشواي و أبراهام الذي حمل القميص 9 الملعون فهل سينجحون تحت قيادة المدرب الجديد فرانك لامبارد ابن النادي و الذي يعرف كل كبيرة و صغيرة عنه و هل سيستطيع بخبرته الصغيرة أن يعيد لهذا المركز هيبته من جديد ؟
لنرى ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال