إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

تقرير : ميسي و صلاح وجهان لعملة واحد


حقق منتخب جنوب إفريقيا فوزا مدويا على نظيره المصري بهدف لصفر في الدور ثمن النهائي من كأس أمم إفريقيا المقامة حاليا في مصر في أبرز مفاجآت البطولة إلى حد الآن ، خسارة أشعلت مواقع التواصل الإجتماعي خاصة من جانب جماهير الفراعنة التي لا تزال تشعر بخيبة أمل لا نعلم إلى متى

صلاح و ميسي
صلاح و ميسي

انسحاب سلط الضوء على مصر لإمتلاكها واحدا من أفضل اللاعبين في العالم و هو النجم محمد صلاح لاعب نادي ليفربول الإنجليزي الذي توج معه بدوري أبطال أوروبا في الموسم المنصرم إضافة إلى تألقه الملفت في البريميرليج حيث استطاع نجمنا العربي الفوز بجائزة هداف الدوري للموسم الثاني على التوالي

هذه الإنجازات الفردية الكبيرة كان المصريون يمنون أنفسهم أن يقودهم فخرهم لتحقيق الكأس الإفريقية الثامنة في تاريخهم لكن حصل ما لم يكن في الحسبان و اكتشف الجميع أن يدا واحدة لا تصفق لأن صلاح في الحقيقة قدم ما عليه و المشكلة مشكلة منظومة كاملة و من العيب إلقاء اللوم على الجهاز الفني أو اتحاد الكرة هناك رغم أننا لا ننكر أن هذا الأخير ساهم في تدهور مستوى الكرة المصرية بشكل كبير

لفت انتباهي كلام الكابتن وائل جمعة على قناة بي إن سبورت عند سؤاله عن الفرق بين جيله الذهبي و الجيل الحالي للفراعنة أنه في وقتهم كانوا لاعبين يعرفون معنى الدفاع عن شرف القميص الوطني و كانوا جيلا مهذبا أخلاقيا و سلوكيا فلم نكن وقتها نسمع عن فضائح و تجاوزات مثل تلك التي عصفت بعمرو وردة الذي لم تتخذ في حقه اجراءات تأديبية بغض النظر عن إدانته أو اتهاميه

و بالعودة إلى محمد صلاح فقد بدأ النقاد و المتابعون يصفون مشكلته مع المنتخب بتلك الشبيهة بحالة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مع بلاده ، تألق و ألقاب بالجملة مع برشلونة و فشل مع الأرجنتين فلماذا ؟ الإجابة باختصار هي انظر إلى اللاعبين المحاطين بهم و ستكتشف المبدأ الأساسي للعبة و هي أن كرة القدم رياضة جماعية ، صحيح أن هناك لاعبين قد يغيرون مجرى العديد من المباريات لكن لوحدهم لا يستطعون جلب المجد لفرقهم إن كانت المجموعة ضعيفة أو متهاونة فهل سيسير صلاح على خطى ميسي ؟ نتمنى لا طبعا ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال