إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

كيف تحول ميسي إلى مارادونا و كيف كان رد ألفيس عليه


عقب انسحاب منتخب بلاده الأرجنتين من نهائيات كوبا أمريكا أمام البرازيل في الدور نصف النهائي من المسابقة 2-0 خرج النجم ليونيل ميسي بتصريحات قوية انتقد فيها الإتحاد الجنوب أمريكي للعبة ( كونميبول ) بأنه منحاز منذ بداية البطولة للبرازيليين و ما زاد شرارة لاعب برشلونة هو البطاقة الحمراء التي نالها إثر مشاحنته مع غاري ميديل من تشيلي في المباراة التي جمعت المنتخبين على برونزية الكوبا

ألفيس و ميسي
ألفيس و ميسي

كلام جعل من ميسي يكسب قلوب الأرجنتنيين ربما لأول مرة في مسيرته حيث خلع الليو عبائة الصمت و ضعف الشخصية التي رافقته دائما و تحول إلى وحش شرس يدافع عن بلده و المظالم التي تعرض لها و هو ما جعل شعبه يتذكر أسطورته الخالدة دييغو أرماندو مارادونا و ما كان يفعله دائما إن أخطأ الحكام في تغيير مسرى مباراة يلعبها مع منتخب التانجو خاصة في مونديال 1990 و بعد الهزيمة ضد ألمانيا في النهائي قال مارادونا : الحكم أراد إدخال الفرحة للشعوب الأوروبية ، إني حزين و متأثر و غاضب فلقد خسرنا بسببه

و في هذا السياق عبر البرازيلي داني ألفيس قائد البرازيل و المتوج حديثا بلقب كوبا أمريكا عن غضبه الشديد من زميله السابق في برشلونة قائلا : ليس معنى أن ميسي صديقي أنه سكون بمنأى عن الإنتقاد أو الهجوم و لهذا سأقول له هذه المرة أنني غير متفق معك تماما

و أضاف أكثر لاعب في تاريخ كرة القدم حصدا للبطولات و الكؤوس ( 40 مرة ) : أول الأخطاء التي قام بها ميسي هو عدم احترامه لنا كبرازيليين و ثانيا هو قلل من جميع أولئك النجوم المحترفين الذين فعلوا المستحيل كي يكونوا متواجدين هنا حتى يحققوا حلمهم و حلم هذا الشعب الذي كان يتطلع للفوز بأول بطولة منذ فترة كبيرة

و في الختام قال ألفيس : لست بمنافق و أنا من النوع من الأصدقاء الذين سيقولون لك حقيقتك في وجهك و لا أتفوه سوى بالحقيقة كما هي و يجب عليه أن يعتذر في أقرب وقت بعد كل ذلك الكلام الحاد الذي تفوه به

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال